الشيخ أسامة بن عطايا العتيبي

تنظيم القاعدة في العراق والافتراء على أهل السنة وموالاتهم للأمريكان! الشيخ أسامة العتيبي

أضيف بتاريخ : 11 / 08 / 2008
                                
تنظيم القاعدة في العراق والافتراء على أهل السنة وموالاتهم للأمريكان!

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:


فقد فوجئ أهل السنة في العراق بأمر غريب حدث قبل يومين لم يعهدوه من قبل، وهو ظهور شخص يدعي انتسابه إلى تنظيم القاعدة في قناة الحرة الأمريكية يدَّعي كذباً وزوراً على الشيخ الفاضل السلفي أبي منار العلمي أنه يساعد في تمويل الأعمال الإرهابية!!


فأصبح بعض الخوارج جاسوساً للأمريكان ولكن بالكذب والتزوير والتلفيق!!


ومن المعلوم عند الجميع أن الشيخ الفاضل أبا منار العلمي من عقلاء العراقيين، وأعرفهم بمكايد أهل التكفير والتفجير، ومن المعارضين لأهل الفتنة والفساد.


ولعظم تأثيره في هذا الباب ونصحه لأهل السنة، وقيامه بالحق أخذ الخوارج يشيعون أن السلفيين مرجئة، وأنهم جامية، وأنهم يساندون الاحتلال ونحو تلك العبارات التي لا يطلقها إلا جاهل أو عميل للعدو أو حاقد..


ووصل الحال بالخوارج أن حاولوا اغتيالة في عملية قاموا فيها بالاعتداء على مسجد الإمام مسلم في بلدة العلم بمحافظة صلاح الدين مما أدى إلى جرح الشيخ أبي منار العلمي جروحاً بالغة، ونحو خمسة عشر شخصاً، وقتلوا أربعة أشخاص اسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء.


وقد أعلن تنظيم القاعدة بعد تلك العملية عن موت أبي منار العلمي ظناً منهم أنهم قتلوه لأنهم تركوه مضرجاً بدمائه..


وقد كتبت مقالاً عن تلك الجريمة النكراء التي قام بها أولياء الكفار من الخوارج والمفسدين..


انظر:


أربعة من الخوارج في العراق يقتحمون مسجد الإمام مسلم ويقتلون ويجرحون ويفخخون المسجد


وانظر:


لماذا يطلق تنظيم القاعدة في العراق صواريخ كاتيوشا على بلدة العَلَم السنية؟!!



= = = = = = = = = = = = =

فلم يكتف الخوارج بهذه الجريمة بل قاموا في هذه الأيام-حسب الظاهر- بعمل جد غريب ألا وهو إلصاق تهمة تمويل الإرهابيين بالشيخ أبي منار العلمي الذي هو من خصوم الإرهابيين ومن الذين يتمنون لو يقتل!!


والغريب في الأمر أن يسارع الأمريكان إلى اعتقال الشيخ أبي منار العلمي حيث أحاطوا ليلة أمس الأربعاء الموافق 25 / 7 / 1428هـ ببيته، الساعة الثانية ليلاً، وأطلقوا قنابل صوتية، واقتحموا بيته، وأفسدوا متاعه، وضربوا أطفاله وصغاره، واقتادوه مع اثنين أصهاره، واثنين من حراسه وأحد الإخوة الفضلاء من الأئمة الخطباء واسمه علي شاكر .


وما زالوا محتجزين عند الأمريكان ..


فك الله أسرهم..



= = = = = = = = = = = = =


ماذا يريد الأمريكان بهذه العملية؟

فهل هذه العملية مدبرة ومتفق عليها بين تنظيم القاعدة والأمريكان؟ أم أن الأمريكان يريدون استثارة أهل السنة ضدهم لتوسيع رقعة الاقتتال الداخلي؟ أم أن هذا من الضغط على أهل السنة لتعود جبهة التوافق إلى الحكومة؟ مع أنه لا علاقة للسلفيين بجبهة التوافق!!!


مع التذكير بأن التعاون بين الأمريكان وعملائهم من الإيرانيين وبين تنظيم القاعدة موجود وواضح لكل من أنصف وتابع الواقع، ولم يغتر بأخبار الإعلام.


فإيران تؤوي بعض رؤوس تنظيم القاعدة مع أن تنظيم القاعدة يظهر عداوته للرافضة!!، وإيران تمول تنظيم القاعدة في العراق، وسوريا تساعد تنظيم القاعدة في العراق، والأمريكان إذا قبضوا على رأس من رؤوس الخوارج لم يتأخر عندهم أكثر من شهرين حتى يطلق سراحه ليعود لعملياته ضد الأمريكان أنفسهم!! وهذا من العجائب!!



فلعل الأمريكان يريدون توسيع دائرة القتل والفتنة التي ضاقت في الفترة الأخيرة، ولأن مناطق الشمال تحظى بهدوء نسبي فيريدون إقلاقه والتشويش عليه، وثمة شائعة سارية أن ثمة أوامر اعتقال لبعض طلبة العلم من السلفيين في الموصل وغيرها من مدن وبلدات الشمال..


فإما أن تكون مؤامرة خالصة من الأمريكان وأن الشخص منسوب إلى تنظيم وليس من القاعدة وهذا أستبعده لوجود العلاقة الثابتة الوثيقة بين التنظيم والأمريكان والإيرانيين والسوريين، وإما أن يكون ذلك الشخص من تنظيم القاعدة وهو من خططهم للوقيعة بأهل السنة وجرهم للحرب مع الأمريكان وتسليط الأمريكان عل أهل السنة.والله أعلم


ولعلهم يريدون الضغط على أهل السنة المشاركين في العملية السياسية عن طريق أذية أهل السنة! وهذا أستبعده نوعاً ما.


فأوصي إخواني أهل السنة وعلى رأسهم الشيخ الفاضل أبي المنار العلمي بالصبر والاحتساب، وأن يلجؤوا إلى الله ليكشف ما بهم من ضر، وأن يحاولوا معالجة المشكلة بالطرق السلمية، وأن يسدوا كل ثغرة يريد المحتل أن يفتحها ..


أسأل الله أن يفك أسر أخانا أبا المنار العلمي، وأن يرد كيد الأمريكان وعملائهم من الرافضة والخوارج في نحورهم، وأن يعيذ المسلمين من شرورهم..


كان الله لكم يا أهل السنة، ونصركم على عدوكم، وطهر بلادكم من أهل الاحتلال والفساد..



والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه : أبو عمر أسامة بن عطايا العتيبي


26/ 7 / 1428هـ



اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127