الشيخ عبدالرحمن بن ندى العتيبي

حكم الإفطار في رمضان (1) الشيخ عبدالرحمن العتيبي

أضيف بتاريخ : 07 / 08 / 2008
                                




حكم الإفطار في رمضان (1)

شهر رمضان شهر رحمة وفيه تضاعف الحسنات فمن لم يغتنم هذه الفرصة فهو محروم

من وجب عليه الصوم فيلزمه إتمام صيام شهر رمضان فهو فريضة من الله قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذًينَ آمَنُواْ كُتًبَ عَلَيْكُمُ الصًّيَامُ كَمَا كُتًبَ عَلَى الَّذًينَ مًن قَبْلًكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرةـ183].

وشهر رمضان له حرمة عظيمة لا يجوز انتهاكها بالفطر في نهاره لغير عذر شرعي، ومن شهد هذا الشهر فليصمه إيماناً واحتساباً للأجر فإن صيامه امتثال لأمر الله، قال تعالى (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذًيَ أُنزًلَ فًيهً الْقُرْآنُ هُدًى لًّلنَّاسً وَبَيًّنَاتي مًّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانً فَمَن شَهًدَ مًنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) [البقرةـ185].

الإفطار في نهار رمضان لغير عذر من كبائر الذنوب

من أفطر في نهار رمضان لغير عذر شرعي فقد ارتكب جرماً عظيماً، وعصى ربه وتعرض لسخطه، وعليه بالتوبة إلى الله والندم على ما فعل والعزم على ألا يعود لما فعل، وعليه القضاء لما أفطر من أيام، وإنما يحصل الفطر في نهار رمضان لغير عذر ممن ضعف عنده الوازع الديني ولم يعظم شعائر الله لقلة تقواه، قال تعالى (وَمَن يُعَظًّمْ شَعَائًرَ اللَّهً فَإًنَّهَا مًن تَقْوَى الْقُلُوبً) [الحجـ32]، ومن فعل هذا الذنب العظيم فإنه قد أطاع الشيطان ونفسه التي سولت له الوقوع في هذه الخطيئة الكبيرة، وأخذ يتشبه بالأطفال الذين لم يكلفوا، الذين يحل لهم الأكل والشرب في نهار رمضان، زاعماً أنه لا يستطيع الصبر على مشقة الصوم ولا يتحمل العطش والجوع، وهذه الأعذار التي يضعها لنفسه هي دليل على ضعف الإيمان، فليتق الله من أفطر نهار رمضان لغير عذر، ألا يخشى من عقوبة الله بأن يحرم من الماء يوم القيامة ويكون مع أهل النار الذين يطلبون السقيا فلا يسقون؟ قال تعالى (وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارً أَصْحَابَ الْجَنَّةً أَنْ أَفًيضُواْ عَلَيْنَا مًنَ الْمَاء أَوْ مًمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إًنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافًرًينَ) [الأعرافـ50]، ألا يخشى من أفطر أن يحشر مع يحشرون وهم عطشى؟ قال تعالى (وَنَسُوقُ الْمُجْرًمًينَ إًلَى جَهَنَّمَ وًرْداً) [مريمـ86]قال ابن كثير: أي عطاشى ومن أفطر في نهار رمضان لغير عذر فيجب الإنكار عليه وزجره على فعلته الشنيعة فإن وصل أمره إلى ولي الأمر فعليه تأديبه بعقوبة من التعزير رادعة.

من أفطر لغير عذر فهو محروم

شهر رمضان شهر رحمة وفيه تضاعف الحسنات فمن لم يغتنم هذه الفرصة فهو محروم، فكيف يفرط في صيامه وهو سبب لمغفرة الذنوب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، وكيف يزهد في الصوم وأجره مضاعف وفي الحديث القدسي يقول الله عز وجل (كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) [رواه البخاري].

ويعتبر الصيام من الصبر، والصابرون لهم أجر عظيم، قال تعالى (إًنَّمَا يُوَفَّى الصَّابًرُونَ أَجْرَهُم بًغَيْرً حًسَابي) [الزمرـ10]، ومن صبر على الصيام فله البشارة، قال تعالى (وَبَشًّرً الصَّابًرًينَ) وسيكون مع الداخلية في الجنة من باب الريان الذي أعدّ للصائمين، ومن فرط في الصيام كيف سيفرح بالعيد؟ وإنما فرحة العيد الحقيقية هي لمن أتم صيام رمضان، فليتق الله العبد ولا يحرم نفسه من هذا الأجر العظيم، وليتحمل قليلاً وسيغنم كثيراً.

وصم يومك الأدنى لعلك في غد في يوم عيد فطرك والناس صوم

وأقدم ولا ترضى بعيش منغص فما فاز باللذات من ليس يقدم

سماحة الإسلام في إباحة الفطر لأهل الأعذار

قال تعالى (لاَ يُكَلًّفُ اللّهُ نَفْساً إًلاَّ وُسْعَهَا) [البقرةـ286]، فدين الإسلام دين يسر وسهولة ومن ذلك إباحة الفطر للمريض والمسافر، قال تعالى (فَمَن شَهًدَ مًنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرًيضاً أَوْ عَلَى سَفَر فَعًدَّة مًّنْ أَيَّام أُخَرَ يُرًيدُ اللّهُ بًكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرًيدُ بًكُمُ الْعُسْرَ) [البقرةـ185]، ومما يدل على رحمة الله بعباده أن من أكل أو شرب صائما فإنه يتم صومه ولا يقضي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه) [رواه البخاري ومسلم].

وفي العدد المقبل بإذن الله تعالى نتناول أهل الأعذار الذين يباح لهم الفطر، والحمد لله رب العالمين.



عبد الرحمن بن ندى العتيبي



تاريخ النشر: الاثنين 24/9/2007

جريدة الوطن الكويتية


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127