... وقد قلت في معارضة عبد الكريم بنيس (و هو مقدم تجاني) قصيدة ضاعت مني وسأثبت هنا ما بقي عالقا في ذهني :

 


















































































يـــا رب إنـــــــي مـحـب

 
لــــــكـل عبــــــد تقــــــي


يـوحـــــد الله ربـــــــــــــا

 
ويـقـتــدي بـــــالنـبـــــــي


ولا يـقـلــد شـخـصــــــــا

 
فــــــي دينـــــه كالغـبــي


فـمـــــا لــه مـن ولـــــي

 
غـيــر الإلـــــه العلـــــــــي


ومــــا لــه مــن إمــــــام

 
غيـــر الـنـبــــــي الزكــــي


وليــــس يـعـبــــــــــد إلا

 
رب الـــــــعبــاد الغـنــــــي


وكــــل خــــــير فـــــمنـه

 
يـصـيــــــب كـــل ولـــــــي


 ومــــن ســـــواه فـقـيــر


   فــــــــــلا يمــــد بشــــي

يــــــا عصــابة الشــــرك

 
خافــــوا عقــاب رب قـوي


فــــي يوم هـول شـديد

 
يشيب رأس الصـــــــــبي


يـا صاحب الشرك أبشر

 
دومـــا بــعيش الشقـــي


غبنــــت غبن الخزاعـي

 
فـــــي بيعـه مـع قصــــي


بــاع المـفـــــاتـيـح منه

 
بــــزق خــــــــــــــمـر ردي


شـــرى ظـلامـــــا بنــور

 
بـــدل رشـــــــــــدا بـغــي


فـــــمـالـه مـن نصيــــــر

 
ومـــــا لــه مـــن ولـــــــي