الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

إتصل بي الشيخ العلامه عبد المحسن العباد وقال أننشر ردك على العبيكان في السحر - الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

أضيف بتاريخ : 22 / 10 / 2009
                                

بسم الله الرحمن الرحيم

الرد على فتوى الشيخ عبد المحسن العبيكان في جواز فك السحر بالسحر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد


ففي بعض القنوات الفضائية أفتي الشيخ السلفي وفقه الله تعالى عبدالمحسن العبيكان بجواز فك السحر بالسحر عند الضرورة فاقتداء بالرعيل الأول كما في صحيح البخاري في قصة رواية بن عمر لحديث إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه وقول عائشة رضي الله عنه أخطأ بن عمر أقول لقد أخطأ الشيخ الفاضل وفقه الله في ذلك من عدة وجوه :


الوجه الأول / أن في الطلب من الساحر فك السحر بالسحر تعاون على الإثم والعدوان وهو محرم والله يقول وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان فمن المعلوم أن الساحر لاينفذ له الشيطان أمره غالبا إلا بالكفر بالله وقد قال الله تعالى وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر


الوجه الثاني / أنه لايحل حضور مجلس الساحر وهوينفذ جريمة السحر إلا لإقامة الحجة على بطلان سحره والإنكار عليه كما فعل نبي الله موسى مع السحرة وكما فعل نبينا مع بن صائد أما حضور مجلس الساحر وإقراره على السحر دون الإنكار عليه لحاجة وهي العلاج فلا يحل فكيف يجتمع طلب عمله بالسحر للعلاج والإنكار عليه كما قال شيخ الإسلام من حضر إلى مكان فيه منكر لم يستطع تغييره لم يجز له الحضور وذلك يؤخذ من قوله تعالى فلا تقعدوا معهم بعد الذكرى إنكم إذن مثلهم .


الوجه الثالث / أن الله قد قال ولايفلح الساحر حيث أتى وهذه نفي لفلاح الساحر بجميع صوره بلا إستثناء وقال بن مسعود إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم رواه البخاري معلقا وقال رسول الله رضيت لأمتي مارضي لها بن أم عبد وقد حرم الله السحر فكيف يباح دواءا.


الوجه الرابع / إذا قلنا بتحريم التداوي بالسحر فهل يباح التداوي به للضرورة قياسا على إباحة أكل الميتة عند الضرورة كلا وحاشا فإن ذلك قياس مع الفارق حيث أن النجاة بأكل الميتة متيقنة والنجاة بالتداوي بالسحر محتملة فقد ينجح الساحر وقد لاينجح كما ذكر لي الشيخ عبدالمحسن العبيكان في محاورة هاتفية معه ذلك وربما كانت قوته في فك السحر بحسب شدته في الكفر لمعاونة الشيطان له

فإذا كانت الرقية المشروعة بالفاتحة ونحوها محتملة الشفاء وفيها من الثواب من قبل تصديق رسول الله فيما أخبر به مافيها وفك السحر بمحرم وهو الذهاب لساحر محتمل أيضا وفيها من الذل للساحر والشيطان مافيها فلماذا قدمنا الإحتمال للشفاء بمحرم على الإحتمال المأمور به شرعا بلا دليل صحيح .


الوجه الخامس /أن الذين أباحوه للضرورة وهم بعض الحنابلة كما ذكر الشيخ بن إبراهيم 1/165 فقالوا كما أنه يجوز التخلص من القتل بكلمة الكفر كذلك يجوز التخلص من المرض الشديد بالسحر فقلنا أن هذا القياس مع الفارق لأن التخلص بالنطق بكلمة الكفر مباح بالنص ولأنه متيقن أما الشفاء بالسحر فغير متيقن وليس بمنصوص عليه ولافي معنى المنصوص فافترقا .


الوجه السادس / لم يتأمل الشيخ حفظه الله تبعة هذه الفتوى فغننا لو سلمنا بإباحتها ضرورة فإن العامي لايحسن تقدير الضرورة فيوشك أن يأتي أحدهم الساحر لأنه يؤخذ عن امرأته فيقول ضرورة كما هو معلوم من أهل زماننا الذي انتشر فيه الجهل بأحكام الدين.


الوجه السابع/الإحتجاج بسعيد بن المسيب من التابعين أنه أجازها محل نظر من وجهين :


الأول : قد قال المانعون نص الرواية عنه لاجزم فيها بأنه يراد بها فك السحر بالسحر حيث قال قتادة كما في صحيح البخاري معلقا قلت لابن المسيب رجل به طب أو يؤخذ عن امرأته أيحل عنه أو ينشر قال لابأس إنما يريدون الإصلاح فأما ماينفع فلم ينهى عنه. فقالوا بل النشرة هنا الرقية الشرعية كما قالت عائشة كما في صحيح البخاري هلا أي تنشرت. فقد جاء عن جابر أن النشرة من عمل الشيطان فكيف تدعوه عائشة لعمل الشيطان .


الثاني/ ولوكان يقصد السحر لكان إجتهاد معارض للنصوص وقد خالفه من التابعين الحسن البصري كما في الفتح1./244 حيث أن الله قال ويتعلمون مايضرهم ولا ينفعهم فتبين أن تعلم السحر كله ضار فكيف بتعاطيه .ومع ذلك فإنه لم يشترط الضرورة لو تبين أنه أجازها للضرورة وقد تبين لك أن ذلك مرجوح والذي ينفعه لوكان فيه حجة قول عطاء كما في المصنف لابن أبي شيبة قال لابأس بذلك إذا اضطر إليه5/41 وقد تقدم الجواب عليه.


الوجه الثامن / ماذكره الشيخ محمد بن إبراهيم في الفتاوى 1/165 قال بعض الحنابلة يجوز الحل بسحر ضرورة والقول الآخر لايحل وهذا الثاني هو الصحيح ...قال والسحر حرام وكفر أفيعمل الكفر لتحيا نفوس مريضة أو مصابة وصدق رحمه الله ورفع درجته في عليين آمين.


الوجه التاسع/ أنه ينبغي أن ينهى عن ذلك القول ولو من باب سد الذريعة فإنه نهي عن إتيان الكهنة والعرافين وسؤالهم ولو لم يصدقهم وذلك والله أعلم سدا للذريعة وتحريما لحضور مجلس يفعل فيه ذلك المنكر بلا إنكار بل بما يشبه الإقرار وهو السؤال ولو من غير تصديق.


الوجه العاشر / أن في هذا القول معاونة على نشر السحرة بزعم أنهم يعينون على فك السحر

ومخالفة مقصود الشارع الآمر بقتلهم ودرء المفاسد مقدم على جلي المصالح .


الوجه الحادية عشر / أن حكم الساحر القتل كما أثر ذلك عن الصحابة فهل يقال يستتثنى من القتل البعض حتى يفكوا السحر والضرر عن الناس .




وكتبه / أبوعبدالله ماهر بن ظافر القحطاني


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127