الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

الرد على قول بعض المشائخ الفضلاء في تحريم رسم الأشجار ومالا روح فيه - الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

أضيف بتاريخ : 21 / 10 / 2009
                                

الرد على قول بعض المشائخ الفضلاء في تحريم رسم الأشجار ومالا روح فيه


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله أما بعد

فقد ذكر لي البعض عن أحد المشائخ الفضلاء في تحريم رسم الأشجار والجبال لعموم أدلة النهي عن التصوير ولحديث فليخلقوا شعيرة الحديث .... وقد قال بقوله بعض المتقدمين كما هو في بعض الشروح الحديثية

وهذا القول خطأ من أربعة أوجه :




الأول / أن من صور تعذيب من يصور في الآخرة أن يكلف أن ينفخ فيها الروح وماهوبنافخ فهذا دليل أنه كان يصور ذوات الأرواح فإن الجزاء من جنس العمل .فقد روى البخاري في صحيحه حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ نَافِعٍ عَنْ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا أَخْبَرَتْهُ أَنَّهَا اشْتَرَتْ نُمْرُقَةً فِيهَا تَصَاوِيرُ فَلَمَّا رَآهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ عَلَى الْبَابِ فَلَمْ يَدْخُلْهُ فَعَرَفْتُ فِي وَجْهِهِ الْكَرَاهِيَةَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُوبُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاذَا أَذْنَبْتُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَالُ هَذِهِ النُّمْرُقَةِ قُلْتُ اشْتَرَيْتُهَا لَكَ لِتَقْعُدَ عَلَيْهَا وَتَوَسَّدَهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَصْحَابَ هَذِهِ الصُّوَرِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُعَذَّبُونَ فَيُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ وَقَالَ إِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي فِيهِ الصُّورُ لَا تَدْخُلُهُ الْمَلَائِكَةُ




الوجه الثاني / أثر بن عباس والذي فيه إباحة ذلك ولامخالف له من الصحابة فقد قال للرسام وارسم كل مالا روح فيه فقد روى البخاري في صحيحه حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ أَخْبَرَنَا عَوْفٌ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِذْ أَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا أَبَا عَبَّاسٍ إِنِّي إِنْسَانٌ إِنَّمَا مَعِيشَتِي مِنْ صَنْعَةِ يَدِي وَإِنِّي أَصْنَعُ هَذِهِ التَّصَاوِيرَ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ لَا أُحَدِّثُكَ إِلَّا مَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ سَمِعْتُهُ يَقُولُ مَنْ صَوَّرَ صُورَةً فَإِنَّ اللَّهَ مُعَذِّبُهُ حَتَّى يَنْفُخَ فِيهَا الرُّوحَ وَلَيْسَ بِنَافِخٍ فِيهَا أَبَدًا فَرَبَا الرَّجُلُ رَبْوَةً شَدِيدَةً وَاصْفَرَّ وَجْهُهُ فَقَالَ وَيْحَكَ إِنْ أَبَيْتَ إِلَّا أَنْ تَصْنَعَ فَعَلَيْكَ بِهَذَا الشَّجَرِ كُلِّ شَيْءٍ لَيْسَ فِيهِ رُوحٌ قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ سَمِعَ سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ مِنْ النَّضْرِ بْنِ أَنَسٍ هَذَا الْوَاحِدَ


الوجه الثالث / تبين مما مضى أن العلة ليست فقط المضاهاة بمطلق خلق الله بل تلك جزء علة وإنما المضاهاة بذوات الأرواح فهذا هو الجمع بين حديث فليخلقوا ذرة وليخلقوا شعيرة أو كما قال والأحاديث السالفة الذكر فالتعجيز بمثل هذا الخلق في الدنيا والتحدي لايعني تناول الحكم بالتحريم لذلك المخلوق الذي لاروح فيه إذا ما جمعنا إلى ذلك النصوص السالفة الذكر سيما وأن التحدي بالأسهل والذي لاروح فيه أبلغ ولذلك تحدى بسورة ولم يتحدى بالقرآن كله وأما النفخ فيكون يوم العقاب ففرق بين التحدي في وقت العمل والتعذيب بالتعجيز بذلك وقت الحساب فالأول في الدنيا وقت التكليف والثاني في الآخرة وقت الحساب للتعذيب والجزاء من جنس العمل وإذا قيل التناول محتمل قلنا لايثبت الإستدلال بالإحتمال والجمع بين النصوص وفهم الصحابة أولى من إطراح بعضها كما هو مذهب الجمهور فيكون المعنى بعد الجمع ومن أظلم ممن ذهب يخلق برسم أو صناعة تماثيل كمن نفخ فيه الروح من خلقي .


الوجه الرابع / أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال إنما الصورة الرأس فإذا ذهب الرأس فلا صورة فإن ظاهر هذا الحصر يدل على أن المقصود بالصورة ذوات الأرواح لأن ليس كل الجمادات لها رأس كرسم الذرة والشعيرة و الورقة من الشجر ونحوها ولعل مقصود حديث إلا رقما في ثوب الصور التي لاروح فيها والله أعلم .


وكل يؤخذ من كلامه ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .


الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127