الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

البرهان على أن حمل الطفل في الطواف والصلاة متنجسا لا يوجب البطلان - الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

أضيف بتاريخ : 21 / 10 / 2009
                                

البرهان على أن حمل الطفل في الطواف والصلاة متنجسا لا يوجب البطلان


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله أما بعد


فإن أنفع العلم بعد علم التوحيد وأركان الإسلام التي وجبت على المكلف بعد الصلاة علم مايحتاج معرفته المكلف في يومه وليلته من الواجبات والمحرمات وقد سئل إمام دار الهجرة مالك ابن أنس عن العلم فقال العلم شيء جميل فخذ منه ماتحتاجه منذ أن تستيقظ إلى أن تنام أو كما قال رحمه الله

فمن تلك المسائل مسالة حمل الطفل المتنجس في الصلاة والطواف.



فأقول
مستعيننا بالله ما حكم حمل الطفل وهو نجس ببول أو غائط في الطواف والصلاة ؟؟

فالذي يظهر أن حمل الطفل الحامل لنجاسة البول أوالغائط في الحفاظة ولم تتسرب إلى حامله رجلا كان أو إمرأة

لايمنع الصلاة من عدة أو جه :


الوجه الأول : أن نجاسة الطفل تضاف إليه ولا تضاف إلى حامله ألم تر أنها إذا وقعت حمامة نجسة على رأس رجل ورجلاها طاهرتان أنه يقال عن الحمامة نجسة ولا يقال لحاملها تنجس .


الوجه الثاني : أنه مخاطب شرعا بغسل ماباشره من النجاسة في ثيابه وبشرته قبل الصلاة لاماباشر غيره قال صلى الله عليه وسلم وأما الآخر فكان لايستنزه من بوله .


قال صاحب البحر الرائق ( 1 – 24. ) : ثم إنما يعتبر المانع مضافا إليه فلو جلس الصبي المتنجس الثوب والبدن في حجر المصلي وهو يستمسك أو الحمام المتنجس على رأسه جازت صلاته لأنه الذي يستعمله فلم يكن حامل النجاسة بخلاف مالو حمل من لايستمسك حيث يصير مضافا إليه فلا يجوز ...وكذا في فتح القدير (1- 2.2 ).


الوجه الثالث : أن الأ صل براءة الذمة ولم تشغل الذمة كما تقدم إلا بما أضيف للمصلي وباشره من النجاسة فذمته مشغولة بإزالته. بريئة بما لم يضف إليه.


الوجه الرابع : قد يستدل أيضا بصلاة النبي وهو حامل بنت بنته أمامة كما عند النسائي وهي في سن يحتمل معها التبول والتغوط بلا إنذار .


والسلام عليكم ورحمة الله.


الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127