الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

سيف الله على الجفري الكاذب على رسول الله - الشيخ ماهر بن ظافر القحطانييخ ماهر القحطاني

أضيف بتاريخ : 21 / 10 / 2009
                                

سيف الله على الجفري الكاذب على رسول الله

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد

فإنه قد ظهر هذه الأيام وعبر أحد القنوات )) أحد أذناب محمد علوي مالكي القبوري يدعو للشرك والإستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم وينشر خرافاته عبر هذه القناة الفضائية الضالة المضلة فكان لزاما على أهل التوحيد والسنة نصرة التوحيد المنجي من الخلود في نار رب العبيد بفضحه والتحذير منه وقد قال الله تعالى إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم وقال شيخ الإسلام بن تيمية والتحذير من اهل البدع واجب بإتفاق المسلمين فقد نسب إلى هذا الداعية إلى البدع والشرك والتي تروج له تلك القناة الضال الحبيب علي الجفري من خلال مقاطع صوتية بصوته أمور تخالف عقيدة السلف الصالح وتدعو للشرك بالله العظيم والإعتقادات الفاسدة .

وقد ذكر أنه لم ينكر ما نسب إليه في لقاء تلفزيوني معه تم بثه على قناة الإمارات وذلك في يوم الثلاثاء 1. ربيع الثاني 1424هـ الموافق 1. يونيو 2..3م .

و على الهواء مباشرة عندما سأل عن هذه الكلام المنسوب إليه لم ينكر ذلك

فنذكر مانقل عنه ونرد عليه بما اقتضاه الدليل الشرعي من كلام الله وكلام الرسول صلى الله عليه وسلم :

أولا - يقول داعية البدع الحبيب علي الجفري :

أن القاعدة أن الرسول صلى الله عليه وسلم يغيث بروحه من يستغيث به، ويمكن أن يغيث أيضاً بجسده، كما أن بإمكان الرسول صلى الله عليه وسلم أن يغيث بروحه مليون شخص في نفس اللحظة !!

ثانيا- يقول داعية البدع والشرك الحبيب علي الجفري :

أنه لا يستغرب خروج روح الولي الميت لكي تنفع بإذن الله من يستغيث بها .

ثالثا- يقول داعية البدع الحبيب علي الجفري :

أن الأساس أن الأولياء الأموات يغيثون بأرواحهم من يستغيث بهم، ولا يمنع في اعتقاده أن يخرج جسد من قبره !

رابعا- يصرح داعية البدع والشرك الحبيب علي الجفري

بأن هناك من الأولياء من فوضهم الله في إدارة أمور الكون!!

وأن عندهم إذن مسبق في التصرف في الكون!!

وأنه بإمكانهم بإذن الله الرزق والإحياء والإماتة !!

خامسا- يصرح داعية البدع الحبيب علي الجفري :

بأنه يمكن للولي الميت أن يدعو للحي ، وأن كرامات الأولياء لا حد لها إلا في مسألتين، وهما:

أن ينزل عليه كتاب من الله.

أن يوجد – أي يخلق – الولي طفل من غير أب.

وأن مسألة خلق الطفل من غير أب مسألة خلافية بين العلماء – أي الصوفية - .

وأن الولي يمكن أن تخرج روحه من الروضة التي يتنعم فيها ليغيث من استغاث به.

سادسا- يصرح داعية البدع الحبيب علي الجفري :

أن العلماء عنده اختلفوا في مسألة إمكانية أن يخلق الولي لطفل من غير أب،

وأن السبب الذي جعل من يقول بإمتناع ذلك هو التحرز على الأنساب !!

حتى لا تأتي امرأة حامل من الزنى فتدعي أن أحد الأولياء خلق هذا الطفل في بطنها،

وإلا في الأصل هم متفقون على ذلك – أي على إمكانية أن يخلق الولي طفل من غير أب - !!

سابعا- يصرح داعية البدع الحبيب علي الجفري :

بإمكانية رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن بعين البصيرة

وأن هناك من الأولياء من يجتمع بالرسول صلى الله عليه وسلم يقظة !

وإنه من نعم الله علي وقد قال تعالى : ( وأما بنعمة ربك فحدث ) أن يسر لي الرد على أهل البدع وفضحهم بذكر مقالاتهم المنحرفة عن جادة السنة وفهم سلفنا الصالح وهي من الجهاد في سبيل الله وهي عبادة تفضل التنفل بالصوم والصلاة والإعتكاف فكما قيل لأحمد بن حنبل رحمه الله : الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب إليك أو يتكلم في أهل البدع ؟ فقال : إذا قام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه ، وإذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين هذا أفضل . اهـ . مجموع الفتاوى لأبن تيمية ج 28 ص 231 .


فأقول في الرد على هذا الداعية للشرك الأكبر ودين فرعون وهامان وأبو جهل :

أولا قوله : أن القاعدة أن الرسول صلى الله عليه وسلم يغيث بروحه من يستغيث به، ويمكن أن يغيث أيضاً بجسده، كما أن بإمكان الرسول صلى الله عليه وسلم أن يغيث بروحه مليون شخص في نفس اللحظة !!

شرك أكبر مخرج من ملة الإسلام ومحبط للعمل ومخلد في نار رب الأنام وبرهان ذلك وبيانه من عدة وجوه :

الأول / أن الإستغاثة عبادة قال تعالى : ( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم ...الآية ) إذا كانت بغائب ولو كان كالرسول صلى الله عليه وسلم أ وفي أمر لايقدر عليه إلا الله لاإذا كان يقدر عليه كقوله تعالى : ( فاستغاثه الذي هو من شيعته ...الآية )

والإستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم إستغاثة بغائب وبشيء لايقدر عليه إلا الله حيث أن الله وحده لاشريك له هو القادر على

الإغاثة بلا مباشرة أسباب ظاهره قال تعالى : ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) والمستغيث بالرسول صلى الله عليه وسلم وهوغائب ميت في قبره وقد قال تعالى : ( إنك ميت وإنهم ميتون ) مستغيث بمن سلب الأسباب الظاهرة للإغاثة وذلك في الواقع لايقدر عليه بكلمة كن إلا الله فكان ذلك شركا أكبرا مخرجا من الملة بلا شك ولا ريب ومن إعتقد أن ذلك جائز أو شك فيه فقد خرج من ملة فيستحق أن تضرب عنقه ويدفن خارج مقابر المسلمين حتى لايتأذي المسلمون بريح نتنه روى البخاري في صحيحه َ عَنْ عِكْرِمَةَ أَنَّ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حَرَّقَ قَوْمًا فَبَلَغَ ابْنَ عَبَّاسٍ فَقَالَ لَوْ كُنْتُ أَنَا لَمْ أُحَرِّقْهُمْ لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تُعَذِّبُوا بِعَذَابِ اللَّهِ وَلَقَتَلْتُهُمْ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ .

الثاني / أن المستغيث بالغائب واقع في شرك الصفات لامحالة ذلكم أن الذي يسمع دعاء المستغيث من غير مباشرة أسباب إنما هو الله تعالى فالمستغيث يجعل سمع المستغاث به من دون الله كسمع الله وقد قال الله تعالى : ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)

والشرك إتخاذ الأنداد لله في الإلهية والربوبية والصفات قال تعالى :( تالله إن كنا لفي ضلال مبين إذ نسويكم برب العالمين) .

الثالث / أن المستغيث بالغائب قد وقع في شرك الربوبية لأنه يعتقد أن له قدرة على نفعه وهو مكروب في شدة أودفع الضر عنه بلا مباشرة اسباب وذلك لايقدر عليه إلا الله تعالى قال تعالى (أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله) وقال ولاتدع من دون الله مالا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين .وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم.

الرابع / إذا علمنا أن الذي يدعو إليه الجفري الضال شرك فالشرك اعظم وأقبح ذنب عصي الله به على وجه الأرض برهان ذلك مارواه البخاري في صحيحه عَنْ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ قَالَ أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ قُلْتُ إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ قُلْتُ ثُمَّ أَيُّ قَالَ وَأَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَافُ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ قُلْتُ ثُمَّ أَيُّ قَالَ أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ

والشرك محبط للعمل قال تعالى ولو أشركوا لحبط عنهم ماكانوا يعملون

يمنع دخول الجنة ويدخل النار أبد الآباد قال إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار.

ويبح الموت عن المشرك فيخلد أبد الآباد روى البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُؤْتَى بِالْمَوْتِ كَهَيْئَةِ كَبْشٍ أَمْلَحَ فَيُنَادِي مُنَادٍ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ فَيَقُولُ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا فَيَقُولُونَ نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ وَكُلُّهُمْ قَدْ رَآهُ ثُمَّ يُنَادِي يَا أَهْلَ النَّارِ فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ فَيَقُولُ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا فَيَقُولُونَ نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ وَكُلُّهُمْ قَدْ رَآهُ فَيُذْبَحُ ثُمَّ يَقُولُ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ خُلُودٌ فَلَا مَوْتَ وَيَا أَهْلَ النَّارِ خُلُودٌ فَلَا مَوْتَ ثُمَّ قَرَأَ وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهَؤُلَاءِ فِي غَفْلَةٍ أَهْلُ الدُّنْيَا وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ .

خامسا / قوله بإمكان الرسول صلى الله عليه وسلم أن يغيث بروحه مليون شخص في نفس اللحظة !!

قول باطل كفري شركي مخرج من الملة لادليل عليه وصدق الإمام عبدالله بن المبارك إذ قال الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال ما شاء ما شاء فهذا الضال يزعم أن روح الرسول تغيث مليون في لحظة واحدة وهذ هي صفة الألوهية التي لاتنبغي إلا لله فكب وفجر وقتل كيف قدر .

فلو كان ذلك كذلك فلماذا لم يعلمنا النبي صلى الله عليه وسلم الإستغاثة به وقد قال مسلم عَنْ سَلْمَانَ قَالَ قِيلَ لَهُ قَدْ عَلَّمَكُمْ نَبِيُّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلَّ شَيْءٍ حَتَّى الْخِرَاءَةَ قَالَ فَقَالَ أَجَلْ لَقَدْ نَهَانَا أَنْ نَسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةَ لِغَائِطٍ أَوْ بَوْلٍ أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِالْيَمِينِ أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِأَقَلَّ مِنْ ثَلَاثَةِ أَحْجَارٍ أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِرَجِيعٍ أَوْ بِعَظْمٍ

ولم يستغيث به أحد من أصحابه بعد وفاته ولم يقل أحدهم أن روح النبي تغيث حتى ابتدع الجفري هذا الشركفعليه وزر ماقال ومن تبعه إلى يوم القيامة .

ثانيا قوله / أنه لا يستغرب خروج روح الولي الميت لكي تنفع بإذن الله من يستغيث بها .


قول باطل شركي لادليل عليه وأي دعاوى ليس عليها بينات فأبناءها أدعيا قال عبدالله بن المبارك الإسناد من الدين ولولا افسناد لقال ماشاء ماشاء فقوله لايستغرب تلبيس مثل قول بعض النصارى لايستغرب أو لايستحيل أن يتخذ الله له ولد

فهذا قول معلوم بطلانه بالضرورة لايتكلف البرهان في رده. فنقله يبين عن سفاهة قائله وحمقه .فنقول له كما قال إبراهيم لقومه أف لكم وماتعبدون.

ثالثا قوله/ أن الأساس أن الأولياء الأموات يغيثون بأرواحهم من يستغيث بهم، ولا يمنع في اعتقاده أن يخرج جسد من قبره

هذا قول لااستناد عليه إلا الباطل الذي هو مثل بيت العنكبوت فقوة حجته كقوة بيت العنكبوت وإن أهون البيوت لبيت العنكبوت قال تعالى قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا

فأين الدليل على ماجعله الجفري الضال أساسا وقاعدة من الكتاب والسنة أو أقوال سلفنا الصالح إلا القصص والحكايات التي لايبنى عليها دين وصدق القائل ليس العالم الذي يعلم الناس القصص والحكايات ولك العلم من يعلم الناس كيف يعبدوا الله فإن الجفري الضال يعلمهم كيف يشركوا بالله ويكفروا به فمثله في ذلك كمثل الشيطان الذي حذرنا الرحمن من طاعته فقال ألم أعهد إليكم يابني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم فالإسناد من الدين فلا مستند لما كذب به الجفري على الله ورسوله وقد قال الله تعالى قل آلله أذن لكم أم على الله تفترون. وفد افترى الجفري على الله فويله إن لم يتب ويبن ضلاله. وقد تقدم في الوجه الأول بيان أن الإستغاثة بغير الله شرك اكبر وأوجه ذلك


رابعا قوله / بأن هناك من الأولياء من فوضهم الله في إدارة أمور الكون!!

هذا شرك أكبر في الربوبية مخرج من الملة محبط للعمل له قرنان لم يتبجح به أبو جهل وأبو لهب

فاتخذ الجفري من دون الله أندادا يعتقد أنهم يتصرفون في الكون معه وهذا قول غلاة الصوفية فكفار قريش قيل فيهم ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله فآمنوا إجمالا بتوحيد الربوبية ونطق الجفري بما هو شرك في الربوبية قال تعالى تالله إن كنا لفي ضلال مبين إذ نسويكم برب العلمين وقال تبارك الذي بيده الملك ولم يقل بيده وبيد أولياءه الملك وقال الا له الخلق والمر وقال قل من بيده ملكوت كل شيء قال الشيخ عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ في شرح كتاب التوحيد وأما ماقالوه إن أبدالا ونقباء وأوتادا ونجباء وسبعين وسبعة وأربعين وأربعة والقطب وهو الغوث للناس فهذا من موضوعات إفكهم كما ذكره القاضي المحدث أبو بكر بن العربي في سراج المريدين وابن الجوزي وابن تيميةأنظر سيف الله على من كذب على أولياء الله (لصنع الله الحلبي ورقة2,5,6,7,8, 11).

قال صنع الله الحلبي : واما قولهم إن للأولياء تصرفات في حياتهم وبعد الممات فيرده قوله تعالى أإله مع الله وقوله ألا له الخلق والمر وقوله لله ملك السموات والرض ونحوه من الايات الدالة على أنه المتفرد بالخلق والتدبير والتصرف والتقدير ولا شيء لغيره في شيء بوجه من الوجوه فالكل تحت ملكه وقهره تصرفا وملكا وإحياء وإماتة وخلقا . ..

- وفي برهان كذب مافتراه الجفري على ربه وخالقه قال تعالى : ( والذين تدعون من دونه مايملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعائكم ولو سمعوا مااستجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير ). قال الشيخ عبدالرحمن بن حسن فقوله من دونه أي من غيره فإنه عام يدخل فيه من اعتقد ته من ولي وشيطان تستمده فإن لم يقدر على نصر نفسه كيف يمد غيره قلت وأبلغ مايرد به على الجفري المضل قوله مايملكون من قطمير فإذا قال تعالى ذلك فالكفر الذي له قرنان بهذه الاية أن يجحد بها ويقال بل لهم ملك اعظم من القطمير لهم تصرفات في الكون ففي هذا القول كما قال صنع الله الهلاك الأبدي والعذاب

- السرمدي لما فيه من روائح الشرك المحقق ومصادرة الكتاب العزيز المصدق ومخالفة لعقائد الأئمة ومااجتمعت عليه الأمة وفي التنزيل ( ومن يشاقق الرسول من بعد ماتبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ماتولى ونصله جهنم وساءت مصيرا ).


سادسا قوله : بأنه يمكن للولي الميت أن يدعو للحي ، وأن كرامات الأولياء لا حد لها إلا في مسألتين، وهما:

أن ينزل عليه كتاب من الله.

أن يوجد – أي يخلق – الولي طفل من غير أب.

وأن مسألة خلق الطفل من غير أب مسألة خلافية بين العلماء – أي الصوفية - .

وأن الولي يمكن أن تخرج روحه من الروضة التي يتنعم فيها ليغيث من استغاث به.

فالجواب عن هذا :

أن هذا محض افتراء على الله سبحانه ورسوله وقول بلا علم قال تعالى قل إنما حرم ربي الفواحش ماظهر منها وما بطن وافثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله مالم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله مالا تعلمون

روى مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ

وقال تعالى : (ولا يستطيعون لهم نصرا ولا أنفسهم ينصرون...

فإذا انقطع عمله عن نفع نفسه ونصرها فكيف ينفع غيره بالدعاء والنصر على العداء ولكنه الضلال والرأي والهوى فإنه يصد عن الحق. .

وإذا سأل الميت أن يدعو له فإن الميت أصلا لايسمعه إلا في قضايا خاصة مستثناة دل عليه الدليل كسماع قرع نعل أهل الميت وإحياء الله لكفار قليب بدر الكفار للنبي صلى الله عليه وسلم عندما قال هل وجدتم ماوعدكم ربي حقا فإني وجدت ماوعدني ربي حقا تبكيتا وإذلالا وتحقيرا لهم كما قال قتادة وهو أحد رواة الحديث الذي اخرجه مسلم في صحيحه من طريقْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَرَكَ قَتْلَى بَدْرٍ ثَلَاثًا ثُمَّ أَتَاهُمْ فَقَامَ عَلَيْهِمْ فَنَادَاهُمْ فَقَالَ يَا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ يَا أُمَيَّةَ بْنَ خَلَفٍ يَا عُتْبَةَ بْنَ رَبِيعَةَ يَا شَيْبَةَ بْنَ رَبِيعَةَ أَلَيْسَ قَدْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا فَإِنِّي قَدْ وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا فَسَمِعَ عُمَرُ قَوْلَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَسْمَعُوا وَأَنَّى يُجِيبُوا وَقَدْ جَيَّفُوا قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ وَلَكِنَّهُمْ لَا يَقْدِرُونَ أَنْ يُجِيبُوا ثُمَّ أَمَرَ بِهِمْ فَسُحِبُوا فَأُلْقُوا فِي قَلِيبِ بَدْرٍ

فإذا كان لايقدر علىسماع الدعاء وطلب الدعاء فكيف يقدر على الجواب قال الله تعالى : إن تدعوهم لايسمعوا دعائكم ولو سمعوا ما ستجابوا ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبأك مثل خبير.

وطلب الدعاء والإستغاثة دعاء وهما عبادة طلبها من الموتى شرك ولايسمعونها كما تقدم

أما الخلاف في إمكانية الخلق فخلاف محدث فكيف يتصور الخلاف بين علماء السنة والمعتبرين منهم وقد قال رب العالمين : أيشركون مالا يخلق شيئا وهم يخلقون ولا يستطيعون لهم نصرا ولا أنفسهم ينصرون .


سادسا قوله / أن العلماء عنده اختلفوا في مسألة إمكانية أن يخلق الولي لطفل من غير أب،

وأن السبب الذي جعل من يقول بإمتناع ذلك هو التحرز على الأنساب !!

حتى لا تأتي امرأة حامل من الزنى فتدعي أن أحد الأولياء خلق هذا الطفل في بطنها،

وإلا في الأصل هم متفقون على ذلك – أي على إمكانية أن يخلق الولي طفل من غير أب - !!

الجواب

يكفي ماقبله للرد عليه.


سابعا قوله / بإمكانية رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن بعين البصيرة

وأن هناك من الأولياء من يجتمع بالرسول صلى الله عليه وسلم يقظة !

الجواب عن هذا

أن يقال قوله هذا محض إفتراء على الشريعة إذ لا دليل على مثل هذه الرؤيا التي لم يقدر عليها أفضل الأمة بعدر سول الله أبو بكر وعمر وعثمان وعلي فقد وقعت الفتن بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يجتمع النبي صلى الله عليه وسلم يقظة بأبي بكر وعمر وكانوا أحوج مايكون عند وقوع حرب مانعي الزكاة وعدم تصديق وفاته من البعض وغير ذلك وهم خير القرون ولم يره أحد من الصحابة بعين بصيرته ولا أخبرهم بذلك قبل وفاته بل قال الله تعالى إنك ميت وإنهم ميتون والميت لايخرج من قيره ولايكلم أحد حتى ينفخ في الصور نفخة أخرى فإذا هم قيام ينظرون .

فهذا الجفري المبتدع الضال يكذب على الله ورسوله قال تعالى وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة

فهذه القوال الباطلة من رؤية النبي يقظة من خرافات غلاة الصوفية الذين يثبتون الدين بالألهام والمنام وأقاويل المشائخ الضلال وكما قال الشافعي اوغيره والعلم لايرى في المنام ولا يورث عن ابناء الأعمام العلم بالتعلم وقال بن القيم

العلم قال الله قال رسوله قا ل الصحابة ليس بالتمويه

ما العلم نقلك للخلاف سفاهة بين الرسول وبين قول فقيه

وقد قلت لمبتدع صاحب مولد يلزمكم بتقربكم إلى الله بهذا المولد إما أن الله أنزل على عباده شيئا كتمه على رسول الله فعلمتموه وجهله أو أنزله على رسوله ولكن كتمه أو علمكم إياه وكتمه عن القرون المفضلة قلت له بعض ذلك فحار ووجد نفسه مضطرا للإستدلال على المولد فلم يجد إلا أن قال جاء حديث في ذلك وهو قوله صلى الله عليه وسلم من فرح بنا فرحنا به ثم قطع الحديث وكبر لنافلة

وهذا حديث باطل موضوع بل هي رؤية منامية للرفاعي يستدلون بها على صحة مولدهم قاتلهم الله فغلاة الصوفية كالجفري لايستدلون بالأدلة الشرعية متبعين قوله تعالى اتبعوا ما أنزل إليكم ولكنهم يتبعون الهوى والمنامات ويستدلون بالقصص والحكايات والخرافات وتروج بضاعتهم بإحاءات الطاعة العمياء للشيخ بلا مناقشة يستعملون ذلك لخلوا قلوبهم عن الدليل والبرهان خوفا من مناقشة مريديهم وفضحهم ولذلك قالوا كن بين يد شيخك كالميت بين يدي المغسل ولذلك ذكر الجفري كلاما مفترى بل ادلة مورثة عن الله وخير الورى.

فنسأل الله الثبات حتى الممات فوالله لاندري أي النعمتين نحمد الله عليها الإسلام أو السلامة من الأهواء المضلة كم قال بعضهم فحذروا ياأصحاب التوحيد والسنة من الجفري والكبيسي وسعد الفقيه وكل صاحب بدعة فالأمر كما قال الإمام أحمد لما سأل أحمد بن حنبل إمام اهل السنة المبجل رحمه الله : الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب إليك أو يتكلم في أهل البدع ؟ فقال : إذا قام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه ، وإذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين هذا أفضل . اهـ . مجموع الفتاوى لأبن تيمية ج 28 ص 231 .


وكتبه / أبو عبدالله ماهر بن ظافر القحطاني


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127