الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني

الفرق بين الوقاحة مع أهل العلم والجرأة الأدبية - الشيخ ماهر القحطاني

أضيف بتاريخ : 21 / 10 / 2009
                                

الفرق بين الوقاحة مع أهل العلم والجرأة الأدبية

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعلم ياصاحب السنة أن من صفات الخوارج كلاب النار مواقحة أهل العلم من أهل السنة والحق والتطاول عليهم وتشويه صورتهم عند العامة بالطعن فيهم ولو عرفوهم بالعلم والدعوة للتوحيد والسنة والرد على أهل الأهواء المضلة كل ذلك لايلتفتون إليه ويعرفون حقهم فيه عملا بقول النبي ويعرف لعالمنا حقه مادام أن صاحب السنة يخالف أهواءهم المضلة ولو في مسألة واحدة وهي حق متفق عليه وهي ترك تكفير صاحب الكبيرة وليس تلك بالجرأة الأدبية كما يقال بلغة العصر بل تلك وقاحةوقلة حياء مع الله وعقلاء خلقه من أهل الإسلام كما جاء عنهم قبحهم الله لما جاء حبر الأمة عبدالله بن عباس يناظرهم لم يستمعوا لعلمه ويردوا بعلم وأدب أ و يسكتوا بحلم ابتداءا بل راحوا في وقاحة باردة يطعنون في ويشوهوا صورته وعندها لايقبل علمه فقالوا لاتناظروه إنه من قريش إنهم قوم خصمون فأين النصيحة في مثل هذا الطعن والوقاحة التي لابرهان عليها ولا أثارة من علم وهي صفة الحدادية مع أهل العلم والفضل من أتباع السلف البريئون من الحزبيات المهلكة الناطقون بالسنة قولا وعملا عملا بالقاعدة التي وضعها لهم محمود الحداد المصري الرديء إذا سرق فيهم الشريف كما لو أخطأ شيخ الإسلام تركوه ولو أخطأ الضعيف كسيد قطب ونحوه أقاموا عليه الحد غير ملتفتين إلى الفرق بين من يخطأ تأولا بحسب استطاعته العلمية ويكون مالكا لآلة النظر ومن يتخبط خبط عشواء فيستنبط بلاروية وفهم فالثاني آثم والأول مأجور كما أفاده الخطابي

ومن آثار تلك الدعوة السيئة في الوقاحة مع أهل العلم انصراف الناس عندما تشوه صورة العالم من أهل السنة وهذا يؤول إلى إنصراف الناس عن الأخذ عنهم وحيئذ يضعف الحق لتشويه صورة ناقليه

وأما الجرأة الأدبية المحاطة بالعلم والأدب فكما سألت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سمعته يقول من حوسب عذب فقالت أليس الله يقول فسوف يحاسب حسابا يسيرا...وقول تلك المرأةكما عند مسلم لماسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول يامعشر النساء تصدقن .فإني رأيتكن أكثر أهل النار فقامت إمرأة جزلة وقالت ولم ..

فنعم النساء كان لايمنعهن الحياء عن التفقه في الدين بأدب ولا الرد بعلم وأدب مع صاحب السنة حتى تبقى مكانته ولكل مقام مقال كما قال بن عبدالبر كانوا يردون على الخطأ ولايجاوزن إلى المخطأ ولاشك أن ذلك المخطيء إذا عرف بالسنة والدفاع عنها أما إذا عرف بالبدعة فإن مقصود الشارع إماتة ذكره وكذلك كانوا رحمهم الله يصنعون فقالت عائشة يرحم الله بن عمر لقد ...ثم ردت بعلم ولم تقل هذا يدل على ضعف وتخبط هذا...كذا وكذا وذلك لإبقاء مكانة أهل السنة

وأما صبيغ فقد حذر منه عمر وشنع عليه وأمر الناس بهجره وكذلك صنع الإمام أحمد بالمحاسبي

فالزموا يأهل الحديث أدب القوم عند الرد ولايستزلكم الشيطان فتزل قدم بعد ثبوتها وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم فإياكم يامعشر أهل الحق والتشبه بالخوارج و ما عليه شبكة الأثري الطائشة فإن من تشبه بقوم فهو منهم


الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127