الشيخ علي رضا بن عبد الله بن علي رضا

من أكاذيب المليبارية (2) - الشيخ علي رضا

أضيف بتاريخ : 17 / 10 / 2009
                                

من أكاذيب المليبارية (2)


كما وعدت القراء الكرام بذكر أمثلة كثيرة جداً تقطع بضلال المليباري والسعد ومن لف لفهما من الذين اتبعوا غير سبيل المؤمنين في التهكم بالمتأخرين من علماء الحديث كابن حجر والألباني وغيرهما من أئمة المتأخرين في هذا العلم الشريف ، والسخرية من تصحيحهم لا بل الزعم بأنهم يصححون حسب آرائهم وأهوائهم ؛ فيغترون بظاهر الأسانيد و000 و000 إلى آخر هرائهم الذي تجده أيها القاريء المنصف في مقالي ( كم ترك الأول للآخر ) فارجع إليه لزاماً قبل أن تقرأ هذه الحلقات المتتالية بإذن الله تعالى في كشف ضلال هؤلاء القوم ، وبيان أكاذيبهم ، ومجازفاتهم !

روى الترمذي في ( السنن ) برقم (1972) ، وابن عدي في (الكامل) 5 / 921 ، والطبراني في ( المعجم الوسط ) برقم (7398) ، وأبو نعيم في ( حلية الأولياء ) 8 / 197 ، وابن أبي الدنيا في ( مكارم الخلاق ) (ص32) ، وابن حبان في (المجروحين) 2 / 137 كلهم من طريق : عبد الرحيم بن هارون الغساني ، ثنا عبد العزيز بن أبي رواد ، عن نافع ، عن ابن عمر مرفوعاً : ( إذا كذب العبد كذبة تباعد الملك عنه مسيرة ميلين - وفي بعض الروايات : ميلاً ! – من نتن ما جاء به )

قال الأئمة المتقدمون رحمهم الله تعالى - الترمذي واالطبراني وأبو نعيم - : ( تفرد به : عبد الرحيم بن هارون ) !!!

قلت : هؤلاء ثلاثة من الأئمة المتقدمين وهموا جميعاً - رحمهم الله - في هذا الذي قالوه من التفرد ؛ قال شيخنا الألباني - إمام المتأخرين من العلماء - : ( ما ذكروه من التفرد إنما هو بالنسبة لما أحاط به علمهم ، وإلا فقد أخرجه ابن عدي في 0000 ) ( الضعيفة) برقم ( 1828 )

قات : هو عند ابن عدي في ( الكامل ) ( 1 / 25 ) قال : حدثنا علي بن الحسين بن علي ، نا سليمان بن الربيع بن هشام النهدي ، حدثنا الفضل بن عوف - عم الأحنف - : حدثنا عبد العزيز بن أبي رواد به

فيا أيها المليباريون ! أليس لكم في هذا الوهم الذي اكتشفه أحد العلماء المتأخرين فاستدركه على جماعة من العلماء المتقدمين : عبرة ؟

بلى والله ! ( إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار) ! و ( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ) !

وعبد الرحيم بن هارون كذبه الدارقطني ؛ لكن تابعه الفضل بن عوف كما تقدم ؛ إلا أنه ممن لم يعرفه شيخنا الألباني ، والراوي عنه : سليمان النهدي متروك عند الدارقطني ؛ فالحديث ضعيف جداً أو منكر كما حكم شيخنا

أسأل الله تعالى أن يجعل في هذا المثال ( من الأمثلة الكثيرة ) ما يدفع من كان في قلبه شيء من الريب في فساد مذهب هؤلاء إلى الرجوع والإنابة للصواب 0 اللهم اجعلنا هداة مهتدين

الشيخ علي رضا بن عبد الله بن علي رضا


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127