الشيخ محمد موسى آل نصر

مرورعام على تفجيرات عمان الاجرامية - الشيخ محمد موسى نصر

أضيف بتاريخ : 03 / 08 / 2008
                                

مرورعام على تفجيرات عمان الاجرامية


الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد .


وها نحن نعيش إرهاب الدولة إرهاب دولة يهود مصنع الإرهاب في العالم ومصدره هم وأسيادهم وحلفائهم في الوقت نفسه ونحن ننكر إرهاب الدولة ونحن نتذكر ونعيش  إرهاب هذه الدولة الملعونة دولة يهود مصدرة الإرهاب للعالم قتالة المستضعفين  نتذكر ما وقع على بلادنا قبل عام من هذا اليوم في يوم الأربعاء في التاسع من الشهر الحادي عشر لعام خمسة بعد الألفين ما وقع على بلدنا من إرهاب وتدمير وتفجير على الأمنين في يوم فرحتهم في بعض الفنادق في هذا البلد قامت مجموعات باغية ظالمة مظلمة تنتهج منهج التكفير  بقية الخوارج ففجروا المسلمين وقتلوا معهم من المستأمنين وقتلوا معهم من الضيوف من غير المسلمين ولم يفرقوا بين مسلم و كافر ولا بين شيخ وصغير ولا ذكر وأنثى ولابين رجل وإمراة ولا بين محارب ومسالم وأوقعوا فزعا في البلد وزعزعوا أمن البلد فهذه جرائم ننكرها ولا نقرها و لا يقرهاالإسلام إن كانوا فعلوا ذلك باسم الإسلام فالإسلام منهم براء فالإسلام منهم براء و الإسلام لا يقر التفجير والتدمير إلا في صفوف المحاربين والمقاتلين والإسلام لا يقر زعزعة آمن بلاد آمنة فهذا البلد هوالبقية القليلة الباقية التي يفاخر بأمنه ويضرب به المثل بالأمن والهدوء والسكينة والإستثمار هذا البلد فر إليه الخائفون فهاهم الخافئون يفرون إليه فيجدوا المأمن والمأوى  فأراد هؤلاء التكفيريون المجرمون  القتلى زعزعت أمن هذا البلد لا مكنهم الله من ذلك ولا أمثالهم من ذلك ليس بمصلحة أحد من المسلمين أن يتزعزع أمن هذا البلد الذي يتخطف الناس من حوله أنظروا أين ما شئتم لا تجدون إلا خوفا وقتلاً وتشريداً ورعباً وهذا البلد في أمن وأَمان فيجب أن نحافظ على أمن بلدنا يا عباد الله واعلموا أن الأمن مقرون بالإيمان فلا أمن بلا إيمان فإذا فسد الإيمان ذهب الأمن ، قال الله تعالى : ( الذين أمنو ولم يلبسوا إيمانهم بظلم اولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) ماذا نتعلم من درس العام الماضي القاسي من الدرس الإجرامي الذي وقع على بلادنا نستفيد يا عباد الله أن نتمسك بديننا وأن نثبت بإمننا وأن نحافظ على أمن بلادنا وأن نكون أخوة متحابين وأن لا نعين الظالمين المجرمين على تحقيق أغراضهم وأن نكون يقظين حذرين من أولئك المندسين الذين يريدون سوءا بأمن بلادنا وبوحدة شعبنا الذين يريدون بهذا البلد أن يصبح غابة كما حدث في البلدان المجاورة القوي يأكل الضعيف الكبير لا يرحم الصغير خوف قتل تشريد لا يأمن الإنسان على نفسه ساعة من ليل أو نهار، ولنحمد الله عباد الله  على نعمة الأمن ولنحافظ على أمن هذا البلد وإيمانه ولنضرب على يد السفهاء العابثين بأمن بلادنا ولنكن على قدر المسؤولية ولنعتصم بحبل الله جميعا إذا زعزع أمن بلد فقد حكم عليه بالإعدام وحكم على أهله بالموت ، ولهذا خليل الله إبراهيم سأل الله  الأمن قبل أن يسأله   الطعام والشراب : ( ربنا أجعل هذا بلداً آمنا وارزق أهله من الثمرات من أمن منهم بالله واليوم الآخر ) فأنى لخائف أن يستلذ بطعام وشراب ونوم فأنى لخائف ان يقر له قرار ويهدئ له حال فمن هذا المنبر نبرأ إلى الله مما فعله هؤلاء التكفريون المجرمون الذين جعلوا من الفنادق جعلوها ساحات  قتال وما كان الجهاد يوماً في الفنادق وإنما في الخنادق وفي مقابلة الأعداء ولكن كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في وصف أسلافهم قديما  : ( يقتلون أهل الإسلام  ويدعون أهل الأوثان ) . اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل هؤلاء اليهود ومما فعل هؤلاء التكفيريون الذين يخدمون اليهود بعلم وبغير علم بقصد أو بغير قصد .


اللهم أجعل هذا البلد آمناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين .


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127