الشيخ علي رضا بن عبد الله بن علي رضا

أثر من الشفا للقاضي عياض : مكذوب ! - الشيخ علي رضا

أضيف بتاريخ : 15 / 10 / 2009
                                

(( أثر من ( الشفا ) للقاضي عياض : مكذوب ! ))

سئلت عن القصة التي رواها القاضي عياض بإسناده في كتاب ( الشفا بتعريف حقوق المصطفى ) ص40 -41 ؛ دار الفكر :

من طريق ابن حميد ، قال : ( ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكاً في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال له مالك : يا أمير المؤمنين ! لا ترفع صوتك في هذا المسجد ؛ فإن الله تعالى أدب قوماً فقال : ( لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ...)الآية ، وذم قوماً فقال : ( إن الذين ينادونك ...) الآية ، وإن حرمته ميتاً كحرمته حياً ؛ فاستكان لها أبو جعفر ، وقال : يا أبا عبد الله !

أستقبل القبلة وأدعو ، أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟

فقال : ولم تصرف وجهك عنه ، وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى يوم القيامة ؟ بل استقبله واستشفع به ؛ فيشفعه الله ؛ قال الله تعالى : ( ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم ...) الآية .

فأجبت - بحمد الله - : هذا الأثر موضوع على مالك رحمه الله تعالى ؛ فإن مدار السند على : ابن حميد ، وهو : محمد بن حميد الرازي الذي كذبه الإمام أبو زرعة الرازي ، وهو بلديه وأعرف الناس به .

وقال ابن خراش : حدثنا ابن حميد ، وكان والله يكذب !

وقال محمد بن مسلم بن وارة وأبو زرعة : صح عندنا أنه يكذب .

قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : فرأيت بعد ذلك أبي إذا ذكر ابن حميد : نفض يده !

ومن أحسن الذين تكلموا عن هذه القصة ، وبينوا كذبها : الحافظ ابن عبد الهادي - توفي سنة 744 للهجرة - في كتابه القيم ( الصارم المنكي في الرد على السبكي ) ص 259 - 267 ؛ فقد ذكر أن المتهم بوضعها : ابن حميد ، ونقل أقوال الأئمة فيه ، ثم بين أن الإسناد مظلم ؛ فيه مجاهيل مع كونه منقطعاً بين ابن حميد وبين مالك رحمه الله .

وقد نقل ابن عبد الهادي عن شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) ص393 - 394 اتفاق أصحاب المذاهب الأربعة على أنه إنما تستقبل القبلة في الدعاء ، وجزم رحمه الله ببطلان هذه القصة عن مالك ، بل نقل عن تلاميذ مالك ما يؤيد بطلانها ، ومخالفتها للصحيح الثابت عنه ؛ حتى إن مالكاً رحمه الله قد نهى عن الوقوف عند القبر للدعاء ؛ فكيف بالاستشفاع به عليه الصلاة والسلام ؛ أو سؤال الميت ؛ أو الإقسام به على الله ؛ أو الظن بأن الدعاء عند قبره عليه الصلاة والسلام أفضل ؟

وختم شيخ الإسلام ابن تيمية كلامه بقوله : ( فهذا كله لم يكن من فعل سلف الأمة : لا الصحابة ، ولا التابعين لهم بإحسان ، وإنما حدث بعد ذلك ...) .

رحم الله الجميع ؛ فقد كانوا قمة في تصفية العقيدة والأحاديث من كل ما هو مكذوب ودخيل 0


الشيخ علي رضا بن عبد الله بن علي رضا


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127