الشيخ علي حسن الحلبي

المشاركة الأولى في قناة المستقلة - الحلقة الرابعة - الشيخ علي الحلبي

أضيف بتاريخ : 03 / 08 / 2008
                                



المشاركة الأولى في قناة المستقلة - الحلقة الرابعة


الحمدُ للهِ ربِّ العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، نبيِّنا محمدٍ ، وعلى آلهِ وصحبه أجمعين .


أمّا بعد :


فيقولُ (علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد الحلبيُّ الأثريُّ) – عفا الله عنه – :


اتَّصل بي – هاتفيًّا – أكثرُ مِن أخٍ من إخواني في الله – داخلَ بَلَدي وخارجَها – : يُخبرونني بما جرى مِن ادّعاءٍ على لسان بعض الحاضرين في ندوةٍ أقامتها ( قناة المستقلّة ) – الفضائيّة – ؛ حول ( الدعوةِ السلفيّة ) ؛ مِن أنّني – أنا : علي بن حسن الحلبي الأثري – من رموز ( ! ) السلفيّة ( الجاميّة الإرجائية المدخليّة ) !!


وكيف أنّ هذا المُدّعي – نفسَه – غفر اللهُ له- قد قسّم الدعوة السلفيّة إلى عدّة أقسام (لعلّها وصلت سبعة!). ..


ولمّا كانت هذه الادّعاءات تحملُ كثيراً من الخَلْط والغَلَط : حثَّني أولئك الإخوة – جزاهم الله خيراً – على المشاركةِ في بيانِ الحقِّ ، وإظهار الحقيقةِ ؛ ولو مِن خلال مُشاركةٍ كتابيّة …


فأقول – مستعيناً بربّي – جلّ في عُلاه – :


أولاً : ( السلفيّة الجاميّة ) – المزعومةُ – هذه ! – منسوبةٌ إلى أحد عُلماء الدّعوة السلفيّة المعروفين – رحمه الله – ؛ وهو الشيخ العلامة محمد أمان بن علي الجاميّ – تغمّده اللهُ برحمتهِ – .


وهو من المدرّسين المشهورين – لسنواتٍ كثيرةٍ – في الجامعة الإسلاميّة في المدينة النبوية ، وقد تخرّج على يديه – في العقيدة السلفية – مئات -إن لم يكن ( ألوف )- مِن طلبة العلم ، والمشايخ ، والعلماء .


وتزكية سماحة أستاذنا العلاّمة الإمام الشيخ عبد العزيز بن باز – يرحمه اللهُ – له : مشهورةٌ معلومةٌ .


وأمَّا ( نسبتي ) له ( ! ) فإنِّي أتشرّف بها – ولله الحمدُ -لو كانت كذلك!– ؛ لكونهِ عالماً جليلاً من علماء السنة المشرّفة ، وداعياً من أكابر دعاتها ..


ولكنْ – للحقّ ، والعبرة ، والتّاريخ – أقول :


لم يسبق لي الالتقاءُ بالشيخ الجاميِّ – رحمه الله – إلا مرّةً واحدةً ، وفي درسٍ عامٍّ – في مدينة جُدَّة – وقبل أكثر من عشر سنوات!!


نعم ؛ الشيخ الجاميّ – رحمه الله – بَشَرٌ كالبَشَر ؛ يُخطئ ويُصيب – كغيره مِن أهل العلمِ – قديماً وحديثاً – .


ولا أعلمُ له – يرحمه الله – نهجاً خاصًّا يسلكُهُ في الدعوةِ ؛ حتَّى يُنْتَسَب إليه ، ويُجتَمَع عليه !!


واللهُ – تعالى – يقول : { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } .


والنبيُّ r يقول : « البَيِّنةُ على المُدَّعي .. » .


ومنهما قولُ القائل :


والدعاوى ما لم تُقيموا عليها بيِّناتٍ أبـناؤها أدعـياءُ


ثانياً: ومثلُ الذي سَبَقَ ذِكره حول الشيخ الجاميّ –رحمه الله- أكرّرُهُ بشأن فضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي –زاده اللهُ من فضله، ونفع بعلومه-؛ إلا أنَّ شيئاً واحداً يختلفُ فيه فضيلتُه عن الشيخ الجامي –وذلك مِن حيث صلتي به – فقط-؛ إذ إنّ صلتي بالشيخ ربيع –حفظه الله- مستمرة، ومتواصلة؛ منذ أكثر مِن عشرين عاماً؛ أخوّةً، ومحبّةً، وتعاوناً، وتواصياً، وتواصلاً . . .


ونسأل اللهَ أن يُعظم أجره، ويضاعف مثوبتَه . .


والادعاء عليه بـ(المدخليّة): فريةٌ جليّة، تفتقر لأدنى مقومات الحُجّة، وأقلّ علامات البرهان . .


ولا نعني بهذا –قطُّ- أنه معصومٌ أو لا يُخطئ . . .


حاشا، وكلا . . .


فأين واقعنا الحقُّ مِن دعاويهم الباطلةِ؟!


ثالثاً: أما دعوى ( الإرجاء ) ؛ التي ينسبُنا إليها البعضُ ( بجرأةٍ ) !! ويستخفي ( ! ) بعضٌ آخَرُ بنسبتها إلى مشايخنا – وبخاصّةٍ أستاذنا العلاّمة الإمام الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – :


فهي :


واللَّهِ ، وتاللَّهِ ، وباللَّهِ : نسبةٌ باطلةٌ ، ودعوة منكرةٌ …


ولقد سَئِمْتُ – وربِّ السماء – ومَلِلْتُ –وحقِّ اللهِ – مِن كثرةِ ما بيّنتُ ، وكشفتُ ، ووضّحت !!


ولم أَرَ – ولله الحمدُ – مع المُدَّعي هذه الدعوى علينا – أوعلى إخواننا وبعضِ مشايخنا – إلا كلماتٍ مُوهِمةً ، أو شبهاتٍ موهومةً !! ليس إلاَّ !!!


ولقد كتبتُ فيها – وفيما بُني عليها –أو بُنِيت عليه!- مِن مسائل الكفر والتكفير ، والإيمان ، والأسماء والأحكام – نحواً من عشرة كُتُب ، في أكثر من ألفٍ وخمس مئة صفحةٍ ـ آخرها : « التنبيهات المتوائمة في نُصرةِ حق ( الأجوبة المتلائمة ) على ( فتوى اللجنة الدائمة ) ، والنقض على أغاليطِ ومُغالطاتِ ( رفع اللائمة .. ) » -في ستّ مئة صفحة-.


ولكنْ – وللأسَف الشديد – ؛ قلّ المراجعون ، وكثُر المتعصِّبون ؛ ورحم الله مَن قال : ( الناس كأسراب القَطَا ؛ يُقَلِّد بعضُهم بعضاً ) !!


ولَقَد كتبتُ كلمةً في كتابي « التنبيهات المتوائمة » تُعَدُّ جواباً ( مَضْغوطاً ) على شبهات وأوهام كُلّ – ولا أقول : جُلّ – المعترضين المعارضين ؛ قلتُ فيها ( ص 363 – 367 ) :


« مِنْ هَدْيِ السَّلَفِ (الصَّالِحِينَ) قَوْلُهُمْ:


« ما بَلَغَنِي عن أخٍ لي مكروهٌ – قطُّ – إلاَّ كانَ إسقاطُ المكروهِ عنه أَحبَّ إليَّ مِن تحقيقِهِ عليه، فإِنْ قال : « لم أَقُلْ » ؛ كان قولُهُ: « لم أَقُلْ » أَحَبَّ إِليَّ مِن ثمانيةٍ يشهدونَ عليه([1])».


وَإذْ يُؤَصِّلُ السَّلَفُ الصَّالِحُونَ هَذِهِ الدُّرَرَ – وَمَثِيلاَتِهَا – فَلِكَوْنِهِمْ يُطَبِّقُونَ عِلْماً وَعَمَلاً – لاَ دَعْوَى وَادِّعَاءً! – الْمَعْنَى الْحَقَّ لِقَوْلِهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ –: « لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ مِنَ الْخَيْرِ » !


فَلْنُقَارِنْ – إذَنْ –:


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: عَقِيدَتُنَا سَلَفِيَّةٌ نَقِيّة..


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لاَ؛ بَلْ أَنْتُمْ مُرْجِئَة رَدِيَّة!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: الإيمَانُ عِنْدَنَا: قَوْلٌ، وَعَمَلٌ، وَاعْتِقَادٌ – يزيدُ وينقصُ –.


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلْ هُوَ – عِنْدَكُمْ – قَلْبِيٌّ – حَسْبُ –!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: الْكُفْرُ لَهُ أَسْبَابٌ: قَوْلٌ، وَفِعْلٌ، وَاعْتِقَادٌ.


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلْ هُوَ – عِنْدَكُمْ – فِي الْقَلْبِ – فَقَطْ –!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: الْكُفْرُ أَنْوَاعٌ: اسْتِحْلاَلٌ، وَجُحُودٌ، وَإعْراضٌ، وَاسْتِهْزاءٌ، وَشَكٌّ، وَامْتِنَاعٌ....


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلْ (أَنْتُمْ) تَحْصُرُونَهُ بِالتَّكْذِيبِ وَالْجُحُودِ!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: الْخِلاَفُ (قَدْ) يُكُونُ أَعْلَى مَا فِيهِ: اخْتِلاَفَ تَعْبِيرٍ، أَوْ لَفْظٍ..


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلِ اخْتِلاَفٌ (عَقَائِدِيٌّ)؛ نَحْنُ وَإيّاكُمْ – فِيهِ – عَلَى طَرَفَيْ نَقِيضٍ!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: الْحُكْمُ بِغَيْرِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ خَطَرٌ عَظِيمٌ: يَتَرَدَّدُ فَاعِلُهُ بَيْنَ الْكُفْرِ، وَالظُّلْمِ، وَالْفِسْقِ..


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلْ أَنْتُمْ تُهَوِّنُونَ مِنْ قَضِيَّةِ الْحُكْمِ بِغَيْرِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: هَذَا مَا (فَهِمْنَاهُ) مِنَ النُّصُوصِ الَّتِي (نَقَلْنَاهَا) عَنِ الأَئِمَّةِ..


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلْ أَنْتُمْ (تَبْتُرُونَ) النُّقُولَ، وَ(تُحَرِّفُونَ) الْمَعَانِي!


- نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: هَذِهِ عَقِيدَتُنَا، وَهَذَا دِينُنَا...


وَ(هُمْ) يَقُولُونَ – فِينَا! –: لا؛ بَلْ أَنْتُمْ عَلَى غَيْرِ ذَلِكَ؛ لكنَّكم (تُمَوِّهُون)، وَ(تَرُوغُون)!


... نَحْنُ نَقُولُ – لَهُم –: اللَّهُمَّ آجِرْنَا فِي مُصِيبَتِنَا، وَأَخْلِفْنَا خَيْراً مِنْهَا...


وَ(هُمْ) – فِينَا – يَقُولُونَ...


لاَ أَدْرِي – وَاللَّهِ – مَاذَا سَيَقُولُون!!!؟


... نَعَمْ؛ قَدْ يَكُونُ في بَعْض الْعِبَارَاتِ الْوَارِدَةِ فِي كتبي، أو مصنّفاتي: شَيْءٌ مِنَ الاِشْتِبَاهِ، أَوِ الإغْلاَقِ، أَوِ الْخَلَلِ فِي التَّرْكِيبِ، أَوِ النَّقْصِ فِي بَيَانِ الْمُرَادِ؛ فَهَذَا شَأْنُ (الْبَشَرِ)، وَأَعْمَالِ الْبَشَرِ...


وكَلِمَةُ الْقَاضِي الْفاضِلِ عَبْدِ الرَّحِيمِ بْنِ عَلِيٍّ الْبَيْسَانِيِّ فِي (أَنّهُ لاَ يَكْتُبُ إنْسَانٌ كِتَاباً فِي يَوْمٍ إلاَّ قَالَ فِي غَدِهِ: لَوْ غُيِّرَ هَذَا لَكَانَ أَحْسَنَ، وَلَوْ زِيدَ كَذَا لَكَانَ يُسْتَحْسَنُ) مُشتهرةٌ مقرّرةٌ...


وَلَيْسَ يَحْتَاجُ – مِنِّي – هَذَا التَّأْصِيل، إلَى كَثِيرٍ مِنَ التَّدْلِيل!


.. إلاّ فِي هَذَا الزَّمَنِ... زَمَنِ التَّطْفِيل!!


حَاشَا مَنْ رَحِمَ اللَّهُ الْعَلِيُّ الْجَلِيل...


... فِي أَقَلِّ الْقَلِيل!


وَعَلَيْهِ:


فَلَوْ فُتِحَ الْبَابُ (!) بِالأَخْذِ بِأَيِّ غَلَطٍ، وَالتَّنَاوُلِ لأَيِّ خَطَإٍ؛ لَمَا بَقِيَ (لَنَا = لَكُمْ) أَحَدٌ!


فَهَلْ (نَحْنُ = أَنْتُمْ) – حَقِيقَةً – (عَاقِلُونَ) لِمَا تَجْرِي بِهِ الأَقْلاَم، وَتُبْرَى لَهُ السِّهَام؟!


نَعَمْ؛ مَنْ عُرِفَ بِبِدْعَتِهِ، أَوْ تَحَزُّبِهِ، أَوِ انْحِرافِهِ، أَوْ غُلُوِّهِ، أَوْ تميُّعِهِ، أَوْ بَاطِلِهِ: فَلاَ يُقَامُ لَهُ وَزْنٌ – وَلاَ كَرَامَة –.


بَلْ هُوَ غَالِطٌ قَبْلَ غَلَطِهِ! فَكَيْفَ مَعَهُ، أَوْ بَعْدَهُ؟!


وَهَذِهِ دَقِيقَةٌ دَقِيقَة؛ فَلْتُفْهَمْ – عَلَى وَجْهِ الْحَقِيقَة – » .


أقولُ :


هذا النقلُ – بطولِهِ – مِن كِتابي « التنبيهات المتوائمة .. » -وهو كافٍ في بيان الحقِّ لمبتغيهِ-.


أمّا تفصيلُ هذا التأصيل ، والأدلةُ على هذه القواعد ، والرّد على ما عليها من شبهات -أو ما وَرَدَها من اشتباهات-: فمحلُّهُ كتبي ومصنَّفاتي – المعروفةُ السائرةُ – ولله الحمدُ – ؛ ( ومِن البحرِ اجتزاءٌ بالوَشَل ) !!


أقولُ :


وأمّا الادعاءاتُ حولَ دعوتنا ( السّلفيّةِ ) – المُباركةِ – كهذا الذي قيلَ-؛ فهي : كثيرةٌ ، وقديمةٌ ، ومُتكررةٌ !!


ولقد أجاب كثيرٌ من أهل العلمِ وطلبتهِ – قديماً وحديثاً – ( على ) هاتيك الادّعاءات ، وردّوا على هذه الدعاوى !


وأكتفي – ها هُنا – بنقلِ ثلاثة مقالاتٍ كتبناها – مع إخواننا – في رسالتنا العلمية ( الأصالة ) – على فتراتٍ متعدّدة – ؛ تدورُ –جميعها- حول هذا المِحْوَر ، وتردُّ على تلك الفِرَى ؛ بحيثُ يُغنينا إيرادُها – هُنا – عن تكرار ردٍّ وردٍّ …


واللهُ الموفِّق .


فأوّل نقدٍ – ونقض – : هو الردُّ على دعوى أنَّ ( السلفية أقسام ) !!


فلقد كتبنا في العدد ( 31 ) –مِن ((الأصالة))– شهر محرّم – 1422 هـ ؛ مقالاً عنوانه : ( السلفيّة واحدة ) ؛ هذا نصُّه :


« من أعجب ما تردّد على الأسماع ، وانتشر – بأَخرةَ – وذاع : قولُ بعض الرّعاع ، من أهل الجهل والابتداع : أنَّ السلفيّة أنواع !!


قالوا :


سلفيّة تقليديّة !


و :


سلفيّة جهاديّة !


و :


سلفيّة تجديديّة !


و :


سلفيّة رسميّة !


و :


سلفيّة شرعيّة !


و :


سلفيّة إصلاحيّة !


… نعم ؛ هكذا يُصنّفون ، ولا يُنصِفون !! وهكذا يَفْتَرون ، ولا يَفْتُرون !!


وهم في هذا – كلّه – على غير الحقِّ ، بل هم في باطلٍ صُراح ؛ فالسلفيَّة منهجٌ ربّانيٌّ مُتوارَثٌ ؛ يأخذه الخالف عن السالف ، والأبناء عن الآباء ، والأحفاد عن الأجداد ..


وأعظمُ ما يميِّز الدعوةَ السلفيّة – على تعدُّد مزاياها – الاستسلامُ لِمَا فيها من حَقٍّ مُتَلَقَّى عن السَّلف ، والالتئامُ بما مع عُلمائها من نور كالدُّرِّ في الصَّدف …


أمّا الأَغيارُ :


المغيِّرون : تحت ستار التجديد ..


والمفسِدون : تحت غِطاء الجهاد ..


المُبدّلون : تحت عَباءة الإصلاح ..


فأوراقهم مكشوفةٌ ، ونَغَماتُهم نَشاز ..


لقد انتسبوا إلى السلفيّةِ – ظاهراً – ، ثم خالفوا – في الحقيقة – أئمتها وكبراءها ، الألبانيَّ ، وابن عثيمين ، وابن باز …


لقد تَسَرْبلوا لبوسَها بثيابٍ رقراقةٍ شفّافة … فَسَرَعان ما انكشفت منهم العورات ، وبدا لكلِّ ذي عينين ما أخفَوْا من سَوْءات !!


والعجبُ – منهم – يصل أعلاه ، ويرقى إلى أرفع مَداه : عندما نَسْمَع بعضَ أغمارهم يصف المخالفةَ التي تلبّس بها ، وغَرِق في ظلمها وظلامها ، أنها : ( السلفيّة الشرعيّة ) !! ترصُّداً ، وتصيُّداً ، ثم يعلو بصوته ، ويرفع لعقيرته ؛ واصفاً أهل الحقِّ – الذين لم يُغَيِّروا ، ولم يتغيَّروا – بأنهم : أهل ( السلفيّة الرسميّة ) !! غمزاً ، وأزًّا …


ثم لا تكادُ تمضي شهورٌ ، أو أسابيعُ ، بل حتّى أيّام … فإذا بأمثالِ ( هؤلاء ) الطاعنين ، يقعون في أَحْضانِ ( الرسميِّين )-بالمخالفة الشرعية- !! وهم يعلمون – جيِّداً – أنَّ الذين طَعَنوا فيهم بـ ( الرسميّة ) هم أبعدُ الناس عن ( الرسميّة ) !! وأقل الناس ارتباطاً بـ ( الرسميّة ) !!


لكنّه الهوى يهـوي بصاحبهِ إلى مهاوي الردى ، ويُبعده عن عوالي الهُدى …


السلفيّةُ واحدةٌ .. حقٌّ ؛ ينمو وينتشر ، ويعلو وينتصرُ .. لا يبالي أهلُهُ بمن يُخالِفهم – أو يخذُلُهم – أم يُوافِقُهم – أو يأتلفُ معهم – : لطالما أنهم للحقِّ ينصرون ، وللباطل يكسِرون .. » .


أقول :


وأزيد – ها هُنا – أمراً مهمًّا جدًّا ؛ وهو :


أنَّ ( دعوتنا السلفيَّة ) – الميمونة – بصفائها ونقائها – إنما توارَثْناها بالسَّند المتَّصل المسلسل بالأئمة الكُبراء – جيلاً فجيلاً – ، مِن لَدُنِ الجيل الأول = إلى مشايخنا الثلاثةِ الأعلام = مروراً بمدرسة ابن تيميّةَ وابن القيِّم … وهكذا – مِن غير انقطاعٍ ، ولا إعضالٍ ، ولا إبهامٍ ؛ دون وصلةٍ بمبتدعٍ غويٍّ ، ولا مُتعالِم غويٍّ – …


بينما لو نظرتم -أنتم– بإنصاف ، وصدق ، وشفافية – إلى الأقسام ( ! ) المُدّعاة – أو المُدَّعى عليها !! – بالسّلفيّة: لَمَا رأيتم شيئاً مِن هذا التسلسُل الموصول بطبقات الهُدى – ألبتّةَ - !


ورسولُنا – صلى الله عليه وسلم – يقول : « يحمل هذا العلمَ مِن كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُه ؛ ينفون عنه تحريف الغالين ، وانتحال المُبطلين ، وتأويلَ الجاهلين »؛ جميلاً فجميلاً . . .


فأين أولئك مِن هؤلاء ؟!


وأين ذاك مِن هذا ؟!


بل هم – واللهِ – مبتورون ، مبتوتون! ولمشايخنا الكُبراءِ مُخالِفون ، ولمناهِجهم مُناقِضون ، ولدعوتِهم مُغايِرون …


فكيف يُقال –بَعْدُ-: هؤلاء سلفيّون ؟!!


ثم أقول :


وأمّا مَن ذُكِروا – منسوبين إلى ( أقسام السلفيّة !! ) – من أهل الغُلُوِّ والانحراف ؛ فقد كان لهم نصيبٌ في مقالٍ آخَرَ مِن مقالات رسالتِنا ( الأصالة )؛ عدد ( 39 ) – شهر جمادى الآخرة – 1423هـ ؛ وعنوانه : ( السلفية .. والإرهاب !! ) ؛ وهذا نصُّهُ كاملاً:


((أوقعت الأحداثُ العالميةُ -التي سُمِّيت (أحداث: 11سبتمبر)- الأُمةَ -كلَّها-، والشعوبَ -جميعَها- في زلزالٍ عاصفٍ؛ اجتماعيٍّ، واقتصاديٍّ، وسياسيٍّ، وعسكريٍّ: فائقِ الخطورةِ، عظيمِ الأَثَرِ، شديدِ العاقِبة...


ولقد صَحِبَ هذه الأحداثَ الضِّخَام -منذ أوّل نُجومها- كلامٌ كثيرٌ، وضَجَّةٌ عظيمةٌ حول ما يُسمّى في الإعلام الغربي، والشرقي -تبعاً!- بـ (الأصولية)-Fundamentalism-؛ وهي كلمةٌ مرادفةٌ -عندهم- لكلمة (الإرهاب)!!


ومن بين الكلام على (الأصولية) و (الإرهاب) بَرَزَ الكلامُ -بصورةٍ أو أخرى!! -كثيراً- حول (السلفيّة)، وصِلتَها بهذا أو ذاك!!


وممّا زادَ الكلامَ على (السلفيّة) -أيضاً- وكثَّره!- انتسابُ عددٍ من الأحزاب، والحركات، -في بعض البلاد (الإسلاميـة)- كـ(الجزائـر) و(المغـرب) -مثلاً- إلى (السلفيّة)؛ ثم انتهاجُ هذه الحركات طريقةَ الثورةِ والتهييج، ومُواجهة الحُكّام، والقتال، والصِّدام المسلَّح . . .


. . . ولقد أدّى هذا (الخلط!) -بالأسماء، والوقائع!- إلى تَشْويهِ صُورة (الدعوة السلفيّة) -الحقّة-، الّتي انْتَهَجها أهلُ العلم الكبار الراسخون، وعُلماء الأمّةِ الأجلَّةُ الربّانيُّون، مُتَلَقِّينَها عن شيوخِهم وكُبرائهم -مِن قبلُ-، ومُلَقٍّنِينها إلى طُلابهم وتلاميذهم -مِن بَعْدُ-؛ حتّى تكتملَ دورة العلم، وتَتِمَّ حَلْقَتُهُ؛ ارتباطاً منهجيّاً عالياً، وصِلَة شرعيةً غاليةً . . .


بحيث يؤدي ذلك -كله- إلى التطبيق العملي -الواقعي-لقول نبي الإسلام -عليه الصلاة والسلام-: «تسمعون ويُسمَع منكم، ويُسْمَعُ ممّن يُسْمَع منكم»؛ تواصُلَ حقٍّ، وتَسَلْسُلَ سدادٍ؛ مِن غيرِ انفصامِ عُرىً، ولا انفصالِ هدىً...


ولمّا كان هؤلاء الكبارُ -وأُولئك الأكابرُ- دُعاةَ أمنٍ، وأمانٍ، وإيمانٍ: كانت دعوتُهم -بدءاً، وانتهاءاً -دعوةً نقيّةً صفيّةً؛ بعيدة عن ذاك العُنف، ومُنَافيةً لذلك الصِّدام، ومُناقِضةً لِهاتيكَ المواجهةِ الثوريّة‍‍!!


نعم؛ نحن نُؤمِنُ بالجهاد، ونُعطيه أهمِّيَّتَه الشرعيّة، ونُؤَدِّيهِ مكانتَه الدينيّة، ونعرفُ له قَدْرَه؛ لكن: ضمن ضوابط الشَّرعِ، وأحكامِ عُلمائهِ، وهديِ أئمتهِ وكُبرائهِ..


«وأمَّا إشاعة الفوضى، وترويعُ الآمنينَ -أو المُستأمِنينَ-، وتَقتيلُ الأطفالِ والنِّساءِ والشيوخِ، ونزعُ الأُمّة مِن أَمنها وأمانِها -باسم الجهاد! والدِّين!!- وبالعواطفِ الجارفة، أو الحماساتِ الفارغة-: فهو عينُ المحادَّة للهِ، ولرسولِه، وللمؤمنينَ، وخُروجٌ عن جادَّةِ أهل العِلْمِ الرَّاسخين»([2]).


وهذه الفعائلُ -التي وَصَفْنَا -أخيراً- يُسمِّيها (الغربُ!) ومَن تَبِعه من أهل (الشرق!)-: إرهاباً!!


وهي تسميةٌ (غربيّة = سياسية) مغلوطةٌ لمصطلحٍ (إسلامي) -صحيح- جاءَ به الشرعُ مِن غيرِ نكيرٍ؛ كما في قولِه -تعالى- في كتابه الكريم-:


{وأعدوا لهم ما استطعتم مِن قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوّكم}.


أمّا التّسميةُ -الحقّةُ- لهذه الفعائلِ -المُسْتَنْكَرةِ شرعاً، والمُنكَرةِ واقِعاً -فهي: (الغُلُوّ)؛ الذّي حذّرنا مِنه الرسول –صلى الله عليه وسلم-، ونهانا عنه؛ وذلك قولُهُ –صلى الله عليه وسلم-: «إيّاكم والغُلُوّ في الدين؛ فإنّما أهلك مَن كان قبلكم غُلُوُّهم في ديِنهِم».


فالخَلْطُ بين المصطلحات، وعدمُ الضبطِ لحقائق الأشياء: يُوقِعُ الأُمّةَ -وأبناءَها- بل العالَمَ -أجمعَ- بمفاسدَ وشرور، وفتنٍ وأُمور . . . {ليس لها من دون الله كاشفة} . . .


فالدَّعوةُ السلفيّةُ -الهادئةُ الهاديةُ- دعوةٌ علميّة؛ تأبى تلكم المحدثات، ودعوةٌ ربانيّة؛ تنأى بنفسها عن هاتيك الفتن العاصِفات؛ لا جُبْناً أو خَوفاً -كما يصوّره -ويتصوّره!- بعضُ الغُلاة المخالفين، أو أشباههم مِن الجَهَلة المُتَعنِّتين . . .


وإنّما تَطبيقاً للشرعِ الحكيم؛ المبنيِّ على قول الله -سبحانه-: {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} -ومنه قولُ النبيّ –صلى الله عليه وسلم-: «إنّما أنا رحمةٌ مُهداة»- والقائمِ على قولـهِ –صلى الله عليه وسلم-: «البَرَكةُ في أكابركِم»؛ فلا نتجاوزُهم، ولا نتعدّاهم؛ فهم «القوم: لا يشقى بهم جليس»؛ كمثل أئمتنا الكرام: ابن باز، والألباني،وابن عثيمين، ومن كان على مثل ما كانوا عليه-، وكلُّ مخالفٍ لهم؛ فهو بئيس تعيس، ولو كان من الذين {يَحسبون أنهم يُحسنون صُنعاً} . . .


وليس هذا الحُسْبانُ -أو ذاك الظنُّ!- بِمُنْجٍ أصحابَه -المُتَفَلِّتين عن حقِّه- مِن حِسَاب اللهِ، وعذابهِ، وعقابهِ -بقدر مُخالفتِهم وانحرافهم-.


. . . فَلْيَؤُبِ الضالُّون، ولْيَعُدِ البعيدون، ولْيَتُبِ المخالفون . . .


وستبقى الدّعوةُ السلفيّة -الحقّة النقيّة- كما العهد بـها، والظنُّ بهُداتها - دعوةَ أمنٍ وأمانٍ وإيمان؛ في السلم والحرب، وعن جهاد الدفع والطلب - ولو رماها أعداؤها بالإفك والبهتان والإرهاب- ودعوة هدى وحق؛ علماً، وعملاً، واعتقاداً ...


والله الهادي)).


أقول :


ولقد كنتُ كتبتُ – ضمن مقالٍ لي – في رسالتنا (الأصالة) –أيضا-؛ عدد: ( 43 ) شهر جُمادى الآخرة – سنة 1424 هـ كلمةً ذات صلة بهذا الموضوع ؛ قلتُ فيها :


((بل إنَّ الغُلُوَّ الجاهلَ(!) قد دَفَع بعضَ أقوامٍ(!) إلى أن يُنازِعونا في الانتساب إلى (السلفِيّة)؛ حيث حَشَروا أنفسَهم بها؛ وهم في صنائعهم هذه -فضلاً عن تلك!!- أبعدُ النّاسِ عنها، وعن صفاء نهجها، ونقاء منهجها!!


فيقولون -أو يُقال فيهم-: (سلفية جهادية)! أو: (سلفيّة إصلاحية)!! بل زاد بعضُهم التضليلَ تضليلاً بأن قالـوا: (سلفيّة علميّة)!!! ومـا هي -والله- مِن العلم في شيءٍ!!!


وإنِّي لأحمدُ اللهَ -تعالى- على أنَّ في رؤوس السّاسة، وسادة الصّحافة: بقيّةً مِن ذوي النَّصَفَةِ والعقل: لا يزالون يميِّزون بين (السلفيّة الحقّة) -بمنهجها الوضّاء- وبين هؤلاء المندسِّين -المُتستّرين- بانتسابهم الباطلِ -هذا- وإلا -واللهِ- لاختلط الحابلُ بالنابل! والعالمُ بالجاهل!! ولتشوّهت صورةُ سلفيّتنا الحقّة -المتوارثة بين أهل العلم الربّانيِّين؛ جيلاً فجيلاً . . إلى مشايخنا الكبار: ابن باز، والألباني، وابن عُثيمين-؛ سلفيّة الأمن، والأمان، والإيمان . . .


بل إنّ هذه المنازعة(!) وصلت ذِرْوتَها في أُناس آخرين: لم يكتفوا بصنيع الأُوَل(!) بل سَلَبُونا هذه النّسبة، وأَبَوْا أن يَنْظِمُونا في سِلْكها المشرِق؛ لا لشيءٍ؛ إلا لأننا خالفناهم في شيءٍ مِن غُلَوائهم العنيف، أو رفضنا بعضاً من آرائهم المُفْرطة!!!


والحمدُ لله ربِّ العالمين: أنَّ الدّعوةَ السلفيّةَ الحقّةَ لم تكن يوماً -ولن تكون- بإذن اللهِ- (شركة تجاريّة)! أو (هُوِيّة حزبيّة)!! وإنما هي دعوةٌ ربّانيَّة؛ تستقي ماءَ وجودها مِن نبع الكتاب والسّنَّة المَعين، ولا بقاء فيها إلا للهَدْي الصَّافي الأمين.


{ فأمّا الزّبدُ فيذهبُ جُفاءً وما ينفع النّاس فيمكث في الأرض } )).


أقولُ :


وهذه الآيةُ الكريمةُ – في هذا المقام – تُوصِلُنا إلى المقال الثالث ؛ الذي كتبناه في رسالتنا (الأصالة) ؛ عدد : ( 38 ) شهر ربيع الأول – سنة 1423 هـ ؛ وعنوانه : ( السلفية ظاهرةٌ – بإذن الله – ) –ليكون فألاً حَسَناً –والحمد لله- في نُصرة الحقِّ ودحض الباطل-؛ وهذا نصُّهُ :


((إن النسبةَ إلى السلف شرفٌ وعِزٌّ وَفَخارٌ لكل مَن آمن بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد –صلى اله عليه وسلم-.


وعليه؛ فَمَنْ عَلِمَ أن أساسَ السلف -وأصلَهم- هم أصحابُ رسول الله –صلى اله عليه وسلم- الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه؛ وهم جيل القدوة الذين تربَّوا على عين رسول الله –صلى اله عليه وسلم-، وهم فوقنا في كل خير، ونحن لهم تبع، وسبيلُهم من سبيل رسول الله –صلى اله عليه وسلم-؛ كما قال -تعالى-: {ومَن يشاقق الرسول من ببعدما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نُوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً}: تبيَّنْ له أن اتباع سبيل المؤمنين -وهم الصحابة رضي الله عنهم- واجب شرعي؛ لأن تنكُّب سبيلهم سبب للضلال في الدنيا والهلاك في الآخرة { نُوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً }.


أي: لا يبالي الله به في أي واد هلك، يتخلّى الله عنه؛ ليكون نَهَباً للشياطين الجنِّية والإنسية، وفي الآخرة نتيجته سيئة، وثمرته مرة، ومصيره لعذاب بئيس؛ لأنه لم يهتد بهدى أبي بكر وعمر –ومَن معهما- رضي اللهُ عنهم- أجمعين..


وإنَّ من أظهر علامات أهل السنة حُبَّ الصحابة والترضِّي عنهم، وبُغض من يبغضهم، والتبرُّأَ مما عليه الرافضة الشيعة الشنيعة؛ حيث يسبون الصحابة كباراً وصغاراً، سابقين ولاحقين، ويلعنونهم، ويتبرؤون منهم ويجعلون ذلك من أعظم قرباتهم إلى الله -زعموا وكذبوا-!!


وعليه؛ فمن قال: أنا لست سلفياً -إن كان يعلم حقيقة ما يقول -على ما تقدم- فقد سَفِهَ نفسه؛ لأن الصحابة على مِلَّة إبراهيم ومِلَّة محمد –صلى الله عليه وسلم- قال -تعالى-: {ومَن يرغب عن ملّة إبراهيم فقد سفه نفسه}، وهؤلاء المتبرؤون المحاربون للسلفية قد حشروا أنفسهم في حزب الشيطان؛ لأن السلفية تطبيق عملي حي لأصحاب الصراط المستقيم -الذين أنعم الله عليهم قديماً وحديثاً-، والذين قال الله فيهم: {ومَن يُطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحَسُن أولئك رفيقا}.


ومن خالفهم فقد أبى دخول الجنة وأبى إلا أن يكون من أَتباع السبل الهلكَى -حتى لو كانوا الأكثر، فالحق لا يعرف بالكثرة قال -عليه الصَّلاة والسَّلام-: «افترقت اليهود والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين كلها في النار إلا واحدة»، قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال: «هم الجماعة».


وفي رواية: «هم الذين على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي».


فمن كان يَنْشُدُ النَّجاة والهداية، ويأبى أن ينهج ما كان عليه رسولُ الله –صلى اله عليه وسلم- وأصحابُه فإنّه مُصيبُهُ -ولا بُدَّ- وعيد الآية المتقدمة { نُوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً }، ووعيدُ قولـه -عليه السلام-: «كلُّ أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى»، قيل: ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: «من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى».


والدّعوة السلفية المباركة -بحمد الله- تسعى جاهدة لتحقيق ذلك عملياً في دنيا الناس، ولكنها -للأسف- تجد عقبات كثيرة -من خصومها- لمنعها من أداء رسالتها، ويُفترى عليها، وتُتهم بما تَبْرَأُ إلى الله منه -جملة وتفصيلاً-، بل يُستعدى عليها السلطان في كثير من البلدان . . .


وهذا ديدن أهل البدع منذ قديم الزمان، وما سلم منه أحد حتى الأنبياء والصحابة والأئمة الربانيُّون.


فاتهام الدعوة السلفية -مثلاً- بأنها حركة -بمعنى أنها حزب!- ظلمٌ وَتَجَنٍّ عليها؛ فهي تحارب الحزبية المقيتة -التي فرَّقت الأمة- كما حاربت المذهبية العصبيّة من قبل.


وهذا التعبير دخيلٌ على الدَّعوة السّلفيّة، ولا يوجد إلا في أذهان الحزبيين والحداثيِّين -الذين يظنون أن السلفية حركة حزبيّة كسائر الحركات التي أسَّسها رؤساء الأحزاب والجماعات، وما علم أولئك(!) أن الدعوة السلفية هي دعوة محمد –صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، وأن حركتها -إن صحّ هذا الوصف!- قائمة على الدعوة إلى الله على بصيرة، وبالحكمة والموعظة الحسنة- جمعاً، وتأليفاً، وتوحيداً لكلمة المسلمين على كلمة التوحيد- دون حزبيات مقيتة، أو بدعيات محدثة؛ بل تعاوناً شرعياً قائماً على الدليل.


والدعوة السلفية المباركة أبعد ما تكون عن الصِّدَام مع حُكَّام المسلمين -وإن جاروا وظلموا-؛ بل تنصح لهم وترفق بهم وتدعو لهم؛ كما قال الإمام الفُضَيل بن عِيَاض -رحمه الله- وغيره: لو كانت عندي دعوة مستجابة لدعوت بها للسلطان؛ لأن بصلاحه صلاح الأمة.


فالسلفيون الأصفياء -لا الأدعياء!- لا يُهيّجون الناسَ، ولا يُثوِّرون العامَّة على حكّامهم؛ ليصلوا إلى أهداف مُعيّنة!! فالأمن والأمان والإيمان: أصل أصول دعوتهم، وهم أكثر الناس -والواقع يشهدُ- نبذاً للعنف والتثوير والتهييج السياسي الذي أفسد البلاد والعباد، فهم أحق بالإكرام والتقديم، لا المطاردة والمصادرة والإبعاد -عياذاً بالله-، والله -تعالى-يقول: {ومن يُهن اللهُ فما له من مُكرم} .


وقال -تعالى-: {ورفعنا لك ذِكرك}.


وكان من دعائه الشريف -عليه السلام-: «. . . إنه لا يَذِلُّ من واليت، ولا يَعِزُّ من عاديت».


. . . وأمّا بعضُ النّاس(!) الذين تَسَرْبلوا لَبُوسَ السلفيّةِ، وتزيَّوْا بِزيِّ دُعاتها؛ وأظهروا للناس(!) أنّهم منها، وأنّها منهم: فهم -في الوقتِ نَفسِهِ- يُخالفِون عُلماءَها، ويطعنون لهم، ويغمزون بمنهجهم؛ فضلاً عن طعنهم وغمزهم بدعاتها، وحَمَلتِها...


فكيف تلتقي هذه الدعوى -الكذوب- بهذا الحالِ المقلوب؟!


{سبحانك هذا بُهتان عظيم}.


{ولينصرن اللهُ مَن ينصره إن اللهَ لقوي عزيز}.))


أقولُ : وإنَّ مِن أشدِّ الافتئات القائم على الجّهل والتعالي : قول ذلك المُدَّعي –غفر الله له- عن تلكم الفئات السبعة – التي حشرها زُوراً في ( الدعوة السلفيّة )؛ أنهم : ( مِن أقصى اليمين إلى أقصى اليسار : كلهم سلفيُّون ) !!!


سبحانك اللهم !!


أين هذا التجاوز الظالم مِن قول ربِّ العالمين : { وكذلك جعلناكم أمةً وسطاً لتكونوا شُهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً } ؟!


فهل الخارجي، والمرجئ كلاهما سُنيّ ؟!!


بل هما ضدّان لا يجتمعان ، وعن السُّنَّة والسلفيّة بعيدان .


وهل الغارقُ في السُّوء إلى أُذُنَيْهِ: كمثلِ مَن ادُّعِيَ بالباطلِ عليه –وهو مِن دُعاة الحقّ، وأهله-؟!!


ومثلُهُ انحرافاً وظُلماً – أيضاً – زعمُ المدّعي –نفسِه- غفر اللهُ له- أنَّ ما يقعُ الآنَ في بعض بلاد المسلمين من تدمير ، وتفجير، وتقتيل : إنه خلاف فقهيّ ، وليس خلافاً عقائديّاً !!


فأقولُ: أليس أُولاء في صنائعهم – هذه – قائمينَ على مبدأ تكفير الحكّام المسلمين – بغضّ النظر عن مدى قربهم أو بُعدهم عن الإسلام - ، وبالتالي : هم يستحلّون –لذلك- هذه الدماء ، وتلكم الأنفس ، والأموال ..؟!


أقولُ :


ومِن أشنعِ طُعونهِ – التي زَلَقَ بها لسانُهُ ، كاشفاً خبيئةَ قلبهِ ! – قولُه –غفر اللهُ له– في تقسيماتهِ !! – : ( التيار العُلَمائيّ المشيخيّ !! ) ؛ ذاكراً منه :


( الألباني ، وابن باز ، والعثيمين ، والوادعي ) ؛ ثم ضمّهم –مباشرةً!!- إلى التيار الأول : ( الإرجائي الجاميّ المدخلي ) !! جاعلاً القاسم المشترك بين التيّارين –جميعاً- أنّهم : ( كلّهم يقبلون بالحكومات القائمة ) !! طعناً ، وغمزاً ، وتشكيكاً !!!


والنتيجةُ – إذن – معروفةٌ : 1 + 1 = 2 !!!


لا حول ولا قُوّة إلا باللهِ …


وإذ قد وَصَلت به جُرأتُهُ – وتطاوُلُه – إلى هذا الحدِّ ، فأني أُخَوِّفُهُ بالله – تعالى – حتّى يؤوبَ ويتوبَ ؛ فإنه ( مَن تكلّم بالعُلَماءِ بالثَّلْب : ابتلاه الله بِموت القلب ) – كما قال الحافظ ابنُ عساكر – …


وَلْيَحذَرْ هذا المُدَّعي – وأمثالُهُ ، وأشكالُهُ – دعوةَ مظلومٍ تصعدُ إلى اللهِ – سبحانه – كأنها شرارةٌ ؛ تَجْأَرُ إلى اللهِ – تعالى – بالدُّعاءِ عليه ؛ كدُعاءِ الصحابي الجليل سَعدِ بن أبي وقّاص –رضي اللهُ عنه- على الوالِغين فيه –سلوكاً؛ لا اعتقاداً-؛ بقوله في المُدَّعي عليه :


« اللهمّ إن كان عبدُك هذا كاذباً :


فأطِل عُمرَه ..


وأطِل فقرَه ..


وعرِّضه للفتن .. » .


… { فَهَل أنتُم مُنْتَهون } ؟!


هذا – والله – ما أرجوه لهم؛ لعلّهم إلى الحقِّ يرجعون ، وعمّا خالَفَه يتراجعون ..


وإنّا للّه وإنا إليه راجعون ..


وبعدُ :


فإن كثيراً مما قاله ذلك المُدَّعي –غفر اللهُ له- باطلٌ ، وهو مليءٌ مغالطاتٍ وأغلاطاً ؛ ولكنّ القليلَ يكفي المُنصِفَ ، والكثيرَ لا يَفِي للمتعسِّف !!


ولكن:


إلى الديّان يوم الحقّ نَمْضي وعند اللهِ تجتمعُ الخصوم


… وصلّى الله وسلّم وبارك ؛ على نبيِّنا محمدٍ ، وعلى آله صحبه أجمعين .


وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربّ العالمين .


وكتبه


علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد


الحلبي الأثري


الزرقاء – الأردن


ضُحى يوم الجمعة


18 – شوال – 1424هـ


وأقولُ الآن-: بعد حوار (قناة المستقلّة) معي –هاتفياً-:


لقد اعتذر الأخ البُلُوشيُّ –عن بعض ما ادّعاه-، وطَلَبَ المسامحةَ منّي . . .


فأنا أقبل طَلَبَه، وأسامحُهُ مِن كل قلبي، وأسألَ اللهَ له أن يتأمَّل اكثر وأكثر؛ حتى يُراجعَ كثيراً ممّا يراه، وعديداً ممّا يتبنّاه . . .


واللهُ يوفّقنا –جميعاً- إلى هُداه . . .


--------------------------------------------------------------------------------


1. رَوَاهُ الْحَرّانِيُّ فِي «تارِيخِ الرَّقَّةِ» (ص 25) مِن قولِ الإمامِ الثّقةِ الجليل مَيْمُونِ بْنِ مِهْرَانَ – رَحِمَهُ اللَّهُ –.


وقد علَّقتُ على هذا الأثر السَّلفيِّ الجليل في مقدِّمتي على كتابِ «الفارق بين المصنِّف والسَّارق» (ص 29 - سنة 1410هـ) – للسيوطي – بقولي:


«هذه هي حقيقةُ القلبِ الكبيرِ تجاه المخطئِ بحقٍّ، فكيفَ ببعضِ أبناءِ هذا العصرِ الذينَ يُواجهونَ مَن توهَّموا فيهم الغَلَطَ نتيجةَ ظنٍّ سيِّئ؟! فتراهم يُشيعونَ التُّهَم، ويُبَعْثِرونَ الادِّعاءاتِ؛ مِن غيرِ تثبُّت، أو تأنٍّ، أو حُسْنِ ظنٍّ!».


2. «مجمل مسائل (الإيمان والكفر) العلمية؛ في أصول العقيدة السلفية» (ص 60- الطبعة الثانية) بأقلام: مجموعةٍ من طلبةِ العلمِ.



اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127