الشيخ عبدالمحسن العباد البدر

تنبيهات في الحج على الكتابة المسماة (افعل ولا حرج) (5) الشيخ العلامة/ عبد المحسن بن حمد العباد البدر

أضيف بتاريخ : 31 / 07 / 2008
                                



تنبيهات في الحج على الكتابة المسماة (افعل ولا حرج) (5)

الشيخ العلامة/ عبد المحسن بن حمد العباد البدر


الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن سلك سبيله واهتدى بهديه إلى يوم الدين، أما بعد:

نكمل ما بدأناه في العدد السابق في الرد على الكتابة المسماة (افعل ولا حرج):


زعمه أن طواف الوداع يجزئ عن طواف الإفاضة


الحادي عشر: قال الكاتب(ص:81):(وقد نص النووي وجماعة أنه لو نسي الإفاضة وطاف للوداع من غير نية الإفاضة، أو بجهل بوجوب الطواف أجزأه طوافه عنهما، وهذا حسن وهو من التيسير والرخصة).

وأقول: من كان جاهلاً لا يميز بين ركن وواجب ومستحب وحج كما يحج الناس فحجه صحيح، وأما من طاف للوداع وعليه طواف الإفاضة وقد نسيه فإن الوداع لا يجزئ عن الإفاضة» لأن الإفاضة ركن في الحج ولم ينوه، وقد قال صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات)، ولو طاف للإفاضة وسافر عقبه أجزأ عن الوداع»لأن آخر عهده البيت، وهو مثل من كان عليه جنابة يوم الجمعة واغتسل للجنابة فإنه يجزئه عن غسل الجمعة، أما إذا اغتسل للجمعة ناسياً أن عليه جنابة فإنه لا يجزئه عن غسل الجنابة» لأنه لم ينوه، فكذا من طاف للوداع وعليه طواف الإفاضة فإنه لا يجزئ عن الإفاضة، وما ذكره النووي رحمه الله بيّن أنه قول الشافعية،ثم ذكر عن غيرهم أن الوداع لا يجزئ عن الإفاضة فقال:(وقال أبو حنيفة وأكثر العلماء : لا يجزي طواف الإفاضة بنية غيره) سرح صحيح مسلم(8/193).


زعمه عدم اشتراط الطهارة للطواف


الثاني عشر: قال الكاتب(ص:81)(وتشترط الطهارة للطواف؟ الجمهور يوجبونها من الحدث الأصغر والأكبر، وأجاز أبو حنيفة الطواف على غير طهارة، وهو رواية عن الإمام أحمد ،واختار ابن تيمية وابن القيم عدم شرطية الطهارة، وهو ما كان يفتي به الشيخ ابن عثيمين رحمه الله).

وأقول: يدل لقول الجمهور في اشتراط الطهارة في الطواف أدلة وهي:

أن النبي (إنما طاف في حجه وعمره على طهارة وبعد الطواف صلى خلف المقام ركعتين.

وقوله صلى الله عليه وسلم:(الطواف حول البيت مثل الصلاة إلا أنكم تتكلمون فيه، فلا يتكلمن إلا بخير) أخرجه الترمذي(960) عن ابن عباس،وإسناده صحيح إلا أن جرير بن عبد الحميد ممن روى عن عطاء بن السائب بعد الاختلاط، وهذا لا يؤثر لأن الحاكم رواه في المستدرك(1/459) من طريق سفيان الثوري عن عطاء بن السائب وهو ممن سمع منه قبل الاختلاط، ورواه النسائي(2922) من طريق أخرى عن رجل أدرك النبي (ولفظه:(الطواف بالبيت صلاة، فأقلوا الكلام) وإسنادها صحيح.

وحديث عائشة رضي الله عنها قالت:(حججنا مع النبي يوم النحر، فحاضت صفية، فأراد النبي منها ما يريد الرجل من أهله، فقلت: يا رسول الله! إنها حائض، قال:حابستنا هي؟ قالوا : يا رسول الله! أفاضت يوم النحر، قال: اخرجوا) رواه البخاري(1733) ومسلم(3223)، فقوله:(حابستنا هي؟) أي حابستنا في مكة حتى تطهر وتطوف طواف الإفاضة؟.

وحديث عائشة أنها أحرمت بعمرة مع النبي في حجة الوداع، فجاءها الحيض حتى خرج الناس من مكة للحج وهي لم تطهر،فأمرها النبي أن تحرم بالحج مع عمرتها وتكون بذلك قارنة، وقال صلى الله عليه وسلم :(افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري) رواه البخاري (305) ومسلم(2919).

وأما قول الكاتب (ص:82):(وهذا الحديث ليس نصاً في اشتراط الطهارة) فالجواب أن الحديث واضح في منع الحائض من الطواف قبل طهرها، قال الحافظ في الفتح(3/505) في شرح قوله صلى الله عليه وسلم :(حتى تطهري):(وهو بفتح التاء والطاء المهملة المشدّدة وتشديد الهاء أيضاً،أو هو على حذف إحدى التاءين وأصله:تتطهري،ويؤيده قوله في رواية مسلم: حتى تغتسلي، والحديث ظاهر في نهي الحائض عن الطواف حتى ينقطع دمها وتغتسل»لأن النهي في العبادات يقتضي الفساد، وذلك يقتضي بطلان الطواف لو فعلته، وفي معنى الحائض الجنب والمحدث وهو قول الجمهور). واختيار الكاتب عدم اشتراط الطهارة في الطواف جريي على طريقته في انتقاء ما فيه تيسير من الأقوال ولو كان مرجوحاً.


تاريخ النشر: الاثنين 7/1/2008

الإبانة - جريدة الوطن الكويتية


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127