الشيخ سالم بن سعد الطويل

ومن يجعل الدرغام بازا لصيده.......تصيّده الدرغام فيمن تصيّد! الشيخ سالم بن سعد الطويل

أضيف بتاريخ : 03 / 09 / 2009
                                



ومن يجعل الدرغام بازا لصيده.......تصيّده الدرغام فيمن تصيّد! 

 

سالم بن سعد الطويل


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

فان من أنكر ما قد يتصوره العقل أن يحتمي الانسان من العدو بعدو أخطر وأشرس منه! فمثل من يفعل ذلك كمثل من اتخذ درغاماً- أي أسداً- بازا، (والباز نوع من الصقور)، ليصطاد به فلما انتصف الصحراء انقلب الدرغام على الصياد وافترسه واصطاده بدلا من أن يصيد له!

أخي القارئ الكريم فان قلت فما مناسبة هذا المثال؟ فأقول: لا يكاد يخفى على مسلم عداوة اليهود واعتداءاتهم المتكررة المستمرة ولم ولن ننسى ما فعلوه ويفعلونه بالمسلمين، لكن الأخطر من اليهود أولئك السبئية الذين ينتسبون الى الاسلام ظاهرا وهم أعدى أعدائه.

ومن تتبع تاريخ الباطنية السبئية وافعالهم بالمسلمين من أهل السنة من عهد الصحابة رضي الله عنهم الى يومنا هذا يرى العجب العجاب من بغضهم للاسلام وأهله، فهم لا يهنأ لهم بال ولا يقرّ لهم قرار حتى يقضوا على آخر مسلم وهم وراء كل بلية تصيب المسلمين من أهل السنة.


(جماعة إسلامية سياسية بلا عقيدة)

قبل أكثر من 60 عاما وبعد سقوط الدولة العثمانية قامت على إثر سقوطها في مصر جماعة الاخوان المسلمين التي أسسها حسن البنا، ولم يكن عالما بالشرع ولا فقيها ولا له عناية بالعقيدة الصحيحة القائمة على الكتاب والسنة ولم يتعلمها ولم يؤثر عنه أنه طلب العلم ولا تتلمذ على أهله، وانما كان غاية ما بنى عليه جماعته وحزبه هو »التنظيم والترتيب« لذا دعا الى التقارب مع اصحاب بعض العقائد الباطنية، بل ومع اليهود والنصارى وله ولأتباعه وأبناء مدرسته تصريحات ومؤتمرات تدعو الى التقارب بين المذاهب والدعوة الى وحدة الأديان، وهم يصرحون بذلك بين الحين والآخر والأدلة كثيرة وهي أشهر من أن تذكر. ولنبتعد عن الأمثلة البعيدة الميتة ونضرب مثالا قريبا حيا بجماعة »حماس« وهي اختصار (حركة المقاومة الاسلامية) و»حدس« اختصار (الحركة الدستورية الاسلامية) والحركتان من حزب »الاخوان المسلمين« أقول لو نظرنا الى هؤلاء لرأينا عندهم جهلاً كبيراً في العقيدة منذ تأسست جماعتهم الى يومنا هذا وأكبر دليل على هذا لجؤوهم الى الجماعة السبئية ليحتموا بهم من اليهود واصدق ما ينطبق على هؤلاء قول الشاعر كليب بن وائل:

والمستجير بعمرو عند كربته

كالمستجير من الرمضاء بالنار


حقا الأمر غريب جدا فعداوة هؤلاء ظاهرة معلومة

اذن كيف نلتمس عند هؤلاء تأييدا أو نصرة وهم بهذه العداوة للمسلمين؟

كان الأولى بكل مسلم أن يفر الى الله تعالى ويلجأ إليه ثم يلتمس النصرة من إخوانه أهل السنة لا أن يتوجه الى السبئية.

(حماس الإخوانية لا تفقه في الواقع)

هؤلاء الذين يزعمون فقه الواقع هم أجهل الناس في الواقع! فتجدهم يجهلون دعوة السبئية التوسعية التي هي أخطر بكثير من اليهود فبينما نجد اليهود بالكاد يبلغون 16 مليونا في العالم كله (كما يقال) مع أنهم أمة قديمة مضى عليها قرون واليهودي لن يكون يهوديا الا اذا كان من سلالة اليهود، فهم لا يدعون الناس الى اليهودية بينما نجد في المقابل انتشارا واسعا للسبئية في كثير من البلاد والآن يسعون الى نشر معتقدهم في فلسطين أيضا!

كما أنهم- أي السبئية- لا يألون جهدا في نشر عقيدتهم في مصر وأفريقيا بل حتى في أوروبا وأمريكا!

والآن يزعمون أنهم أكثر المسلمين ويسعون الى تقوية أنفسهم بشتى أنواع الأسلحة ويعطون اشارات واضحة الى الدول الكبرى الى أن التعامل يجب أن يكون مع الأقوى والأكثر من المسلمين.

فمتى تدرك (حماس) خاصة والاخوان المسلمون عامة هذا الخطر الكبير القادم اليهم؟!

(الواعظ في غاية التناقض!)

أحد الاخوان المسلمين وهو واعظ مشهور له جهود كبيرة وتأثر به كثير من العامة اسأل الله أن يكتب له الأجر والثواب والمزيد من التوفيق والسداد واني والذي نفسي بيده أتمنى أن يفتح الله على بصيرته ويهديه للحق ويوفقه للتمسك به وينفعه الله وينفع به.

أقول هذا الأخ الواعظ (ن) عنده تناقضات وربما أكبر سبب لتناقضاته هو اندفاعه اللا محدود والعاطفة الزائدة والحماس لجماعة حماس! فتجده:

-1 يشنّع على غيره أمورا يقع هو وحزبه الاخواني في نظير ما استنكر على غيره! فتجده يستنكر على غيره الدعوة الى طاعة ولي الأمر وفي الوقت ذاته يدعو الى السمع والطاعة لاسماعيل هنية مع انه (مُقال) من منصبه!

-2 يشنّع على من يطبق القوانين ويمارس الديموقراطية بينما تجده يؤيد اسماعيل هنية الذي بلغ منصبه بالديموقراطية والانتخابات.

-3 يطالب غيره أن يطلق على حد تعبيره (الكفر العملي) على من يمارس الديموقراطية ويطبق القوانين بينما لا نسمع منه كلمة في الاخوان (حدس وحماس) الغارقين بالديموقراطية والقوانين.

4- ينكر تسابق الدول للظفر بالتطبيع مع اسرائيل والتماس رضا امريكا والاتحاد الأوروبي ولا ينكر على حماس التي تتمنى أمنية أن تظفر باعتراف رسمي من أمريكا وغيرها.

5- يستنكر على من لا يجاهد ويصفه بالمتخاذل المتخلف مع القاعدين وهو لا يجاهد وربما لن يجاهد.

وللأخ الواعظ (ن) تناقضات أخرى غير ما ذكرت ولعلي اذكرها في مقال قادم ان شاء الله تعالى.

(بعض الوثائق والأدلة التي تدل على انحرافات حماس هداهم الله)

هناك وثائق كثيرة بالصوت والصورة في الانترنت رصدت تصرفات قادة حماس اخترت لك منها تلك المقابلة العجيبة المتلفزة مع الزعيم المقال اسماعيل هنية اليك أخي القارئ نصها:

المذيع: ما أريد أن أسألك عنه في غاية الجدية؟! ماذا لو جاءك أحد أبنائك وقال لك: أريد أن أكون استشهاديا ابتغي ارتداء حزام ناسف لقتل اليهود فما الذي ستقوله له؟

هنية: لم يحصل.

المذيع: ولكن ان قال لك اريد أن أكون استشهاديا ابتغي قتل اليهود فما الذي ستقوله له؟

هنية: نحن لسنا اطلاقا ممن يعشقون الدماء، نحن حريصين على كل قطرة دم نحن لا نريد لدوامة العنف أن تستمر هذا المسلسل أرهق (اليهود) والمنطقة كلها أرهقتها هذا المسلسل، ولذلك نحن نريد أن ينتهي هذا المسلسل ولا نشجع عليه، بل نريد أن نحيا في دولة آمنة ومستقرة.

المذيع: لقد قامت منظمتك بأعمال ارهابية ضد اليهود.أعرف أنه سؤال صعب ولكن اذا جاءك أحد أبنائك وأخبرك أنه يبتغي فعل ذلك ما الذي ستقوله له؟ خاصة أن منظمتك أرسلت أبناء الآخرين ليفعلوا ذلك!! فما الذي ستقوله لأولادك؟

هنية: أنا لم أرسل أحدا حتى أبنائي. لم أرسل أحدا اطلاقا في يوم من الأيام ولم أفكر أبدا أن أسمح لأي من أبنائي ان طلب ذلك. نحن في الجانب السياسي لا علاقة لنا بهذا اطلاقا. ولن نفكر فيه.

المذيع: ياسر عرفات كان يعتبر ارهابيا ولكنه لاحقا قام برحلات عديدة للبيت الأبيض ووضع يده في يد رئيس وزراء يهودي هل بامكانك يوما ما أن توقع اتفاقية مع رئيس وزراء يهودي؟

هنية: نحن ليس لدينا أي مشكلة في زيارة أمريكا أو اللقاء مع الادارة الأمريكية ولكن مسألة المصافحة فاستمع ما يقوله "أولمرت" ذاته هو شخصيا هدد بالمس بي.

المذيع: هذا قيل بالماضي هل بامكانك أن تذهب يوما ما وتوقع اتفاقية مع رئيس يهودي؟ هل تتمنى حصول ذلك؟

هنية: فلنتأمل حصول ذلك.

انتهت المقابلة مع اسماعيل هنية الذي يقول عنه الأخ الواعظ (ن) بالحرف الواحد: »الرئيس الفلسطيني الشرعي (هنية) فهو القائد الحقيقي شرعا ونظاما وقانونا، ان هنية هو الحاكم العربي الوحيد المنتخب من قبل الشعب« انتهى كلامه.

اقول لا حاجة أن يكون الأخ الواعظ ن اماما للمتقين وقائدا للمنصفين حتى يدرك خطأه بل يكفيه من التقوى والانصاف شيء قليل حتى يقر بأخطائه التي زادت في الآونة الأخيرة، اسأل الله لي وله الاخلاص في القول والعمل والهداية والسداد في الأمور كلها.

والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً، وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه أجمعين.


www.saltaweel.comcom


تاريخ النشر 23/02/2009 


الإبانة - جريدة الوطن الكويتية


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127