الشيخ عبدالرحمن بن ندى العتيبي

فوائد علمية وآداب إسلامية (06) الشيخ عبد الرحمن بن ندى العتيبي

أضيف بتاريخ : 02 / 09 / 2009
                                


فوائد علمية وآداب إسلامية (6) 

أفتى العلماء بتحريم التدخين لأنه من الخبائث المحرمة قال تعالى (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) 


عبد الرحمن بن ندى العتيبي


الحمد لله وبعد، ذكرنا فيما سبق بعض الفوائد العلمية والآداب الإسلامية وفي هذا العدد نكمل ذكر الفوائد.

-18 هجر القرآن من أسباب ضعف الإيمان

قال تعالى (وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا) [الفرقان- 30].

هجر القرآن أنواع:

-1 هجر تلاوته.

-2 هجر تدبره فيهذه كهذ الشعر ويتلى على عجل دون تدبر لمعانيه ومعرفة لأحكامه، والوقوف على مواعظه ووعده ووعيده، والاستفادة من قصصه.

-3 هجر العمل به، فالقرآن فيه أوامر يجب بها كإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت، ومن هجر العمل به تعطيل تحكيمه في شؤون الناس، قال تعالى (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون).

-4 هجر حفظه فلا يحفظ منه شيء، وينبغي أن يكون احد الأهداف في حياة المسلم حفظ كتاب الله ما يستطيع من كتاب الله.

لماذا يحفظ القرآن الكريم؟

يحفظ كتاب الله لما يلي:

أ) للاهتداء به.

ب) لنستشفي به قال تعالى (وننزل من القرآن ما هو شفاء وهدى ورحمة للمؤمنين) الإسراء.

ت) لنتدبره ونعمل به.

ث) ليحفظنا الله بالقرآن وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم "البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يقربه شيطان".

ج) لنيل الأجر العظيم المترتب على قراءة القرآن والدرجات العالية في الجنة لمن يعظم كتاب الله فيعتني به ويحفظه.


-19 تعريف أصول الفقه


أصول الفقه لفظ مؤلف من جزأين أحدهما أصول والآخر فقه.

الأصل: ما ينبني عليه غيره.

الفرع: ما يبنى على غيره.

الفقه: معرفة الأحكام الشرعية التي طريقها الاجتهاد.

الأحكام سبعة:

-1 الواجب: ما يثاب على فعله ويعاقب على تركه.

-2 المندوب: ما يثاب على فعله ولا يعاقب على تركه.

-3 المباح: ما لا يثاب على فعله ولا يعاقب على تركه.

-4 المحظور: ما يثاب على تركه ويعاقب على فعله.

-5 المكروه: ما يثاب على تركه ولا يعاقب على فعله.

-6 الصحيح: ما يعتد به ويتعلق به النفوذ.

-7 الباطل: ما لا يتعلق به النفوذ ولا يعتد به.

بعض مصطلحات أصول الفقه

النظر: هو الفكر في حال المنظور فيه.

الاستدلال: طلب الدليل.

الظن: تجوز أمرين أحدهما أظهر من الآخر.

الشك: تجوز أمرين لا مزية لأحدهما على الآخر.

من أبواب اصول الفقه

أقسام الكلام، الأمر والنهي، العام والخاص، المجمل والمبين، الناسخ والمنسوخ، الإجماع، القياس، الحظر والإباحة.

من كتاب (متن الورقات للجويني رحمه الله).

-20 بعير يدمن التدخين

-[أفتى العلماء بتحريم التدخين لأنه من الخبائث المحرمة قال تعالى *ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث* [الأعراف- 157]، ولأن التدخين مضر بالصحة فقد أجمع الأطباء على ضرر التدخين وأن له علاقة بكثير من الأمراض كالسرطان وغيره، وفي التدخين تدمير للصحة وهلكة للنفس قال تعالى *ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة* ونفس الإنسان مؤتمن عليها فلا يحل له إهمالها أو تعاطي ما يؤذيها ويؤدي إلى إتلافها، وشراء الدخان بذل للمال في غير منفعة وقد نهى الشرع عن التبذير فالمال به قوام الحياة، ويعتبر التدخين من العادات السيئة التي يجب الابتعاد عنها، وللدخان رائحة كريهة يتأذى به من لا يدخن، ومن ابتلي بالتدخين فليعزم على الإقلاع عنه وليحدث نفسه بذلك ويتخذ الخطوات العملية لتحقيق ما عزم عليه وله فيما يقوم به الأجر والخير الكثير.

ومن يصدق في النية ويتركه امتثالا لدينه فسيعينه الله، و هناك أكثر من وسيلة تساعد على الإقلاع عن التدخين منها عدم مخالطة المدخنين وقد استحدثت أقسام في بعض المستشفيات لمساعدة من يريد الإقلاع عن التدخين فيمكن مراجعتها للاستفادة منها، وانفع الوسائل وانجحها هي قوة الإيمان وقوة الإرادة وتغيير القناعة عن التدخين، لأن بداية التدخين كان عبارة عن قناعة بأن التدخين مفيد ثم أصبح عادة يصعب تركها ومع الاستعانة بالله والدعاء فسيكون تركه سهلا بإذن الله، ومن لم يقلع عن التدخين فليستتر ولا يجاهر بهذه المعصية ففي المجاهرة بالتدخين تشجيع على هذه العادة السيئة وإيذاء لغير المدخنين والحكماء المتقدمون متفقون على التحذير من ثلاثة أشياء:

-1 النتن وهو الروائح المستخبثة بجميع أجناسها.

-2 الغبار.

-3 الدخان.

بعير يدخن بشراهة

في دراستنا على الشيخ محمد العثيمين رحمه الله وفي بعض الدروس يأتي الشيخ بطرف وغرائب تجم النفوس، وتغير رتابة الدرس بما لا يجعله مملا وهكذا سلوك المعلم الناجح وكنت يوما في حلقة علم عند الشيخ وفي خلال الدرس سمعت الشيخ يقول إنه ذكر له رجل أنه كان في سفر وكان معهم بعير متعب جدا وأنهم أشعلوا النار فاقترب منهم البعير وكان البعير قد اعتاد التدخين فقدموا له التبغ فأخذ يدخن بشراهة ويستنشق السيجارة ثم يخرج الدخان كحال المدخنين.

وقال الشيخ إنه حدثه رجل وقال له عندما كنت في الإمارات كنت واقفا بجانب دكان فجاءنا بعير هائم وإذ بالبعير يريد الدخان فلما قربوه من أنفه أخذ يدخن.

ننصح المدخنين بترك التدخين واحتساب الأجر جراء ما يتحملون لأجل ذلك وعليهم بالمحافظة على دينهم وصحتهم وصحة الآخرين.




تاريخ النشر 01/09/2008 


الإبانة - جريدة الوطن الكويتية


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127