الشيخ صالح بن سعد اللحيدان

كيف أعمل تجاه تأنيب الضمير؟ إعداد -الشيخ صالح بن سعد اللحيدان

أضيف بتاريخ : 31 / 08 / 2009
                                



(كيف أعمل تجاه تأنيب الضمير)

 

  

*إعداد -الشيخ صالح بن سعد اللحيدان: 



* س: - كنت أعمل في وظيفة عملية، وكنت أترقّب إلى منصب أعلى حتى تم ذلك بعد 14 سنة، وكانت الوظيفة الجديدة مهمة لعلاقاتها بالأراضي، وكنت إذا أعجبتني أرض آخذها حسب طريقتي وأعوّض صاحبها غيرها، فلما أحسست بربح كبير تركت العمل، وكنت أبرّر عملي بتبريرات كثيرة.


زوّجت والدي وبنيت وتعاملت كثيراً من خلال هذه الأراضي لكن ضميري يؤنبي مع أنني كنت أعوّض أصحاب الأراضي غيرها، لا أدري يا شيخ صالح لا أدري حقيقة كيف أخرج من تأنيب الضمير، قل لي ماذا أفعل..؟


ع. أ. ي - الرياض


* ج: - لعل ما أراه لك هو ما أراه لنفسي، لو كنت مكانك الآن، لكن هنا مقدمة لا بد منها وتلك هي: أنه لا يجوز بحال استغلال الوظيفة أو الجاه للكسب سواء مادياً أو وظيفياً، وسواء لطول البقاء أو الثراء، فالإنسان مثلك حينما كنت في ذلك العمل إنما يصطاد أحد هؤلاء:


1 - الضعيف أو الضعفاء.


2 - غير المعروف بذكر ما.


3 - الجاهل.


4 - الفقير.


5 - المتلهف لأرض ما.


6 - الخائف بصورة ما من الصور.


7 - الغافل، وهو الذي تستبدل أرضه أو وظيفته أو مكانها قبل علمه أصلاً بقوة ودهاء.


وهذه المقدمة يمكن الإضافة إليها حسب حال الإنسان وكل تلك الحالات السبع مضرة بدين ودنيا من يستغلها.


فالذي أراه أن تبحث عن أصحاب الأراضي تلك التي استبدلتها بأنسب منها وأغلى ثم تدوّن أسماءهم ثم تنظر الفارق المادي بين ما أخذت واستبدلت على هذا الأساس.


1 - أرض مساحتها 900م


الموقع ممتاز حيوي القيمة 1000.000


2 - الأرض البديلة.


مساحتها 900م.


الموقع وسط عادي القيمة 400.000


3 - الأرض مساحتها 600م الموقع حيوي جداً القيمة 1000.000


4 - الأرض البديلة


مساحتها 600م


الموقع (العريض) مثلاً القيمة 70.000


5 - الأرض مساحتها 2500م


الموقع تجاري بارز القيمة 4000.000


6 - الأرض البديلة


مساحتها 2500م


الموقع عادي القيمة 90.000


ومن هذا فتعطي الفرق المادي أصحاب تلك الأراضي بقوة وحزم وذلك حتى تقطع التردد لديك وتقطع كذلك حيل النفس، تعطيهم الفارق المادي حسب الطريقة التي تراها بذكاء متناه جيد.


ولستُ أرى.. لك.. كما قد تتخيّل أن تطلب عفوهم مثلاً فطلب العفو منهم إنما يكون بعد إعادة الحقوق إليهم ليس غير هذا.


فخذ هذا بقوة وآمر أهلك يأخذوا بأحسنها.


ولا ريب أنك بعد هذا ستشعر بطمأنينة وهدوء وسكينة ورضا عن نفسك ومالك ودنياك، كما سوف تلتصق كثيراً كثيراً بالعبادة وتجد لها لذة.


 جريدة الجزيرة السعودية


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127