الشيخ سالم بن سعد الطويل

دعاة معاصرون من العلم مفلسون - الشيخ سالم الطويل

أضيف بتاريخ : 31 / 07 / 2008
                                

دعاة معاصرون من العلم مفلسون - الشيخ سالم الطويل

الحمد لله وكفى والصلاة على رسوله الذي اصطفى وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد، فما ابتليتْ به الأمة اليوم من البلاء العظيم أن تصدر وسائل الإعلام دعاة لا حظ لهم في العلم الشرعي ولا رغبة لهم في تعلمه وتعليمه بل سرهم ما هم عليه وحاربوا العلم وأهله بلسان المقال تارة وبلسان الحال تارات.

وإن من أوجب الواجبات على كل مسلم أن يكون ناصحاً لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

ورأيت أن اساهم بسهم في التحذير من بعض من تسلق الدعوة إلى الله على حين غفلةي من الناس وتصدر مجالس الوعظ والتعليم والتدريس وهو قد يحسن كل شيء إلا العلم فهو في غاية الجهل والضلال وهو بحق مفلس من العلم لا يضبط أوضح المسائل ولا يدرك أصول الدين والإيمان وإليك أخي القارئ ـ سلمك الله من شرور هؤلاء ـ بعضاً من مقاطع وأقوال لأحد المشاهير لتقف على بعض الحقائق ومنها تدرك أن هذا المفلس لا يصلح لمقام قد دخله زوراً وبهتاناً فلقب نفسه «الداعية الإسلامي».

وقبل البدء أحب أن انبه بأني سأنقل كلامه نصاً وبلهجته العامية «المصرية« التي تعمد أن يتكلم بها معرضا عن اللغة العربية الفصحى، (لغة القرآن والسنة) لأنه لا يحسنها هذا من وجه ومن وجه آخر استطاع أن يكسب أكبر قدر من المعجبين والمستفيدين ممن هم على شاكلته الذين اعتبروا كلامه باللهجة العامية من أسباب نجاحه لأنه يتكلم بلغة مبسطة أسهل للفهم.

وفي الحقيقة ان في هذا إعراضا عن لغة القرآن وصداً للناس عن سماعها واستبدالها باللهجة العامية التي سيؤول الأمر إلى نسيان لغة القرآن واستثقالها، وهذا أمر خطير جدا وعاقبته سيئة. وأيضا هذا الداعية «المزعوم» وهو في الحقيقة داعية الباطل يظهر للناس بمظهر بعيد كل البعد عن الاستقامة فهو بمظهره مخالف للسنة فقد حلق لحيته وارتدى الزي الغربي وأيضا يجتمع حوله مجموعة من النساء المتبرجات ثم ينطلق بسمومه المبطنة، وحتى يتسنى له أن ينشر الباطل تجده يخلطه بكثير من الحق وهنا تكمن الخطورة وتعظم البلية إذ لو تكلم بالباطل الصريح المجرد عن الحق لسقط سريعاً وظهر أمره مبكراً ولكن يخلط الباطل مع الحق ويمزجه بالنصيحة مع ما فيها من الفضيحة مما جعل أمره ملتبسا على كثير من الناس ومازال هناك من يحسن فيه الظن، فإلى هؤلاء وغيرهم هذه المقاطع من كلامه للحذر منه ومن أمثاله:

1 ـ ابليس بريء من الكفر لأنه يُقر أن له خالقاً.

قال في شريط له في موقعه على «الانترنت» قال: «إبليس ما كفرش» ثم واصل فقال: «في هنا معنى ثاني جميل إن احنا نقوله خلي بالكو يا جماعة، إبليس كفر بربنا وإلا ما كفرش؟ لا ما كفرش، ابليس ما كفرش، بص إبليس بيقول ايه»: «خلقتني يبقى هو اعترف بالله ان هو خلق وإلا لأ؟ مش كده»؟ قال.. «خلقتني من نار» وإيه؟ «وخلقته من طين» فأنت خلقتني وأنت اللي خلقته وفي آية ثانية بيقول إيه «قال فبعزتك» يبقى مدرك عزة الله عز وجل؟» أ. هـ

قلت: هكذا يصل الجهل بهذا أن ينكر كفر ابليس مع ان الله تعالى قال: (إًلاَّ إًبْلًيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مًنَ الْكَافًرًينَ) سورة البقرة الآية (34.)

(2) الرسول صلى الله عليه وسلم «كان بيداعب الستات بيهزر معهم« قال: في شريط اخر له في تعليقه على حديث «مارأيت من ناقصات عقل ودين».

قال: «هو دا الحديث كان متى؟ بعد صلاة العيد عارفين اوصل لاية معقول ياجماعة بالعقل يعني كده النبي الحكيم النبي العربي، وهو طالع من صلاة العيد اللي هي الأصل فيها الراحة والبهجة ينكت (لعل قصده بنكد) على الستات؟! هو انا باتكلم بالعقل يعني: تعالوا نحسبها كده طالع من صلاة العيد وهم مش راحت عليهم نومه وهم صلوا معه العيد يقوم يقابلهم وهو طالع من صلاة العيد ياناقصات العقل والدين روحوا، بالفعل ماتنفعش ياجماعة يبقى مش كده امال يبقي ايه؟ يبقي الحديث اللي ضحكوا علينا به سنين طويلة حاجة ثانية خالص دا النبي كان بيداعب الستات بيهزر معاهم»أ. هـ

قلت: الله أكبر كم في كلام هذا الشخص من الطعن بالرسول صلى الله عليه وسلم وسنته والتي هي واجب من الله تعالى والعجيب في الأمر أنه هو ممن تزعم قضية الدنمارك» وقصة الرسومات التي اساءت للنبي صلى الله عليه وسلم وهذا حاله وتعليقه على الوحي الذي أوحى الله تعالى به فهو ينكر على النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال هذا الحديث في صلاة العيد ثم حمله على المزاح والحقيقة.

(3) «لا تخافوا من الفن الصحابة كانوا متعطشين للكوميديا».

قال كما في مجلة الكواكب «الفن من معتقداتنا وعاداتنا وقيمنا مافيش نهضة من غير الفن والثقافة يا شباب الفنانين انهضوا بالأمة ولا تخافوا من الفن، الصحابة كانوا متعطشين للكوميديا مفيش عندنا ابداع.. عشان كده ما بنحصلش على جوائز في السينما». ا.هـ.

وقال: «أرجوكم يا شباب الفنانين اللي يا اللي بتقولوا خايفين ندخل الفن لأنه حرام باقولكم أرجوكم ده انتو اللي هترسموا ملامح الأمة احنا عايزينكم تدخلوا بس تحطوا ملامحنا الأصلية مش تستوردوا لينا ملامح من بره».

وقال: «يا ترى الإسلام وضعه إيه من الفنون والثقافة، وهل اهتم بهذه القضية وإلا هية حرام وعيب وممنوعة على الاطلاق علشان كدة لازم نعرف ازاي الإسلام اهتم بالشعور بالجمال، والمعروف ان الشعور بالجمال أساس الفن».

قلت: فتأمل أخي القارئ الكريم عافانا الله تعالى من هذا الطرح الإباحي والحث على الفن ووصفه للصحابة رضي الله عنهم بأنهم متعطشون للكوميديا والتي يقصد منها التمثيل الفكاهي المضحك، فلا إله إلا الله ما أجرأ هذا في افترائه على الدين وأهله من غير أن يسند ما يقوله إلى مرجع أو مصدر لأنه لا يحسن ذلك أصلاً. بل أكثر مصادره من رأسه.. نسأل الله تعالى أن يحفظ للمسلمين دينهم ويكفيهم شر هؤلاء المتعالمين الصادين عن الحق وأهله باسم الإسلام العصري والحمد لله أولاً وآخراً وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


تاريخ النشر: الاثنين 4/6/2007


اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127