الشيخ عبدالرحمن بن ندى العتيبي

أجيبوا نداء الحق (5) الشيخ عبدالرحمن العتيبي

أضيف بتاريخ : 15 / 08 / 2008
                                
أجيبوا نداء الحق (5)

عبد الرحمن بن ندى العتيبي



الحمد لله الذي شرع لنا العبادات التي نتقرب بها إليه، ومنها الصلاة التي هي أفضل أركان الإسلام بعد الشهادتين، ولما كانت هذه الصلاة لها أوقات مشروعة تؤدى فيها ويعلم بدخولها المؤذن فإننا سنبين هذه الأوقات للصلوات الخمس.

أفضل الأعمال الصلاة على وقتها

الصلاة ذات الشأن العظيم التي أمر الله بإقامتها، وجعل لها أوقات مقسمة على ساعات الليل والنهار، قال تعالى (أَقًمً الصَّلاَةَ لًدُلُوكً الشَّمْسً إًلَى غَسَقً اللَّيْلً وَقُرْآنَ الْفَجْرً إًنَّ قُرْآنَ الْفَجْرً كَانَ مَشْهُوداً) [الإسراءـ78].

دلوك الشمس: بعد الزوال، وغسق الليل: ظلمته، وقرآن الفجر: القرآن المتلو في صلاة الفجر المشهود من الملائكة الكرام، فالصلوات الخمس لها أوقات محددة يجب مراعاتها، ومن فضل الله على عباده أن جعل إقامتها في هذه الأوقات المتفرقة سبباً لتكفير صغائر الذنوب الواقعة بين هذه الصلوات، قال تعالى (وَأَقًمً الصَّلاَةَ طَرَفَيً النَّهَارً وَزُلَفاً مًّنَ اللَّيْلً إًنَّ الْحَسَنَاتً يُذْهًبْنَ السَّـيًّئَاتً ذَلًكَ ذًكْرَى لًلذَّاكًرًينَ) [هودـ114]، والصلاة في وقتها من أفضل الأعمال، عن ابن مسعودـ رضي الله عنهـ قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال:(الصلاة على وقتها) [رواه البخاري ومسلم].

الترهيب من تأخير الصلاة عن وقتها

عندما شغل الكفار النبي صلى الله عليه وسلم عن أداء صلاة العصر في وقتها، دعا عليهم، عن علي بن أبي طالب قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق، فقال: (ملأ الله قبورهم وبيوتهم ناراً كما شغلونا عن صلاة الوسطى حتى غابت الشمس وهي صلاة العصر) [رواه البخاري].

وفي الحديث لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم بعض المناظر من العقوبات في الآخرة رأى رجلاً يثلغ رأسه بالحجر فلما سأل عنه قيل له: إن كان ينام عن الصلاة المكتوبة، وهذا يدل على أنه لا يصليها في وقتها، ومن الغريب أن نجد من يضع المنبه على وقت الدوام فإذا استيقظ صلى مع توقيت الدوام!!

وعندما سئل العلماء عن شخص هذه حاله، أجابوا بأنه على خطر بألا تقبل صلاته فإذا كان يتعمد تأخير الصلاة حتى يخرج وقتها فأين هو من قول الله تعالى (إًنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمًنًينَ كًتَاباً مَّوْقُوتاً) [النساءـ103]، فلنتق الله ولنعظم فرائضه التي افترضها علينا ولنؤدها في الأوقات التي شرعها الله حتى نفوز برضاه وثوابه ونسلم من سخطه وعقابه.



قصة سليمان مع خيله



انشغل نبي الله سليمان عليه السلام بخيله عن الصلاة حتى أخّر الصلاة وقيل أن ذلك حصل منه نسياناً وليس عن عمد، فلما علم أن سبب التأخير هو انشغاله بالخيل، ندم على ما حصل منه، وذبح الخيل ووزع لحمها على الفقراء كما ذلك في كتب التفسير لسورة ص، قال تعالى (وَوَهَبْنَا لًدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نًعْمَ الْعَبْدُ إًنَّهُ أَوَّاب إًذْ عُرًضَ عَلَيْهً بًالْعَشًيًّ الصَّافًنَاتُ الْجًيَادُ فَقَالَ إًنًّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرً عَن ذًكْرً رَبًّي حَتَّى تَوَارَتْ بًالْحًجَابً رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفًقَ مَسْحاً بًالسُّوقً وَالْأَعْنَاقً) [ص: 30ـ33]، وعوضه الله ما هو أسرع من الخيل وهي الريح تجري بأمره.



لا يجوز



من شروط الصلاة دخول الوقت، فمن صلى صلاة فرض قبل دخول وقتها لم تصح تلك الصلاة وعليه الإعادة بعد دخول الوقت، ولا يصح التقديم إلا في الجمع لسفر ونحوه.



أوقات الصلوات الخمس



روى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمروـ رضي الله عنهماـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(وقت الظهر إذا زالت الشمس، وكان ظل الرجل كطوله، ما لم تحضر العصر، ووقت العصر ما لم تصفر الشمس، ووقت المغرب ما لم يغب الشفق، ووقت العشاء إلى نصف الليل، ووقت صلاة الصبح من طلوع الفجر، ما لم تطلع الشمس) [رواه مسلم].

وهذه الأوقات يمكن معرفة دخولها عن طريق توقيت الساعة كما في تقويم البلد الذي يسكن فيه الشخص ويمكن معرفة دخول الوقت عن طريق سماع الأذان، لأن الأذان هو إعلام بدخول وقت الصلاة، ويفضل أن يعرف المسلم الوقت كما بينه النبي صلى الله عليه وسلم بمعرفة مقدار الظل وطلوع الفجر حتى إذا لم يعلم وقت الساعة لم يسمع مؤذن كان في بر أو بحر استطاع معرفة وقت الصلاة بسهولة وقد وضعنا الجدول التالي للتيسير مع شيء من التوضيح:

الصلاة

بداية الوقت

نهاية الوقت

الظهر

بعد زوال الشمس إذا كانت الشمس في وسط السماء فعندما تبدأ تتجه نحو الغرب وتكون بداية الظل للأشياء فابتداء الظل في الزيادة بعد الزوال هو وقت الظهر.

إذا صار طول ظل الشيء مثله بعد الزوال.

العصر

من بعد أن يكون طول ظل الشيء مثله بعد الزوال.

1ـ وقت اختيار: وهو إلى أن تصفر الشمس (عندما تبرد حرارتها ولا يصعب النظر إليها).

2ـ وقت اضطرار: بعد اصفرار الشمس ويمتد إلى الغروب.

المغرب

بعد غروب الشمس.

إذا غاب الشفق (وهو الحمرة التي تظهر في جهة المغرب) فإذا اختفت تلك الحمرة وأظلم الجو خرج وقت المغرب.

العشاء

إذا غاب الشفق.

1ـ وقت اختيار: إلى منتصف الليل.

2ـ وقت اضطرار: إلى طلوع الفجر الثاني وهو البياض المعترض.

الفجر

من طلوع الفجر الثاني (البياض المعترض الذي يستمر حتى تسفر الدنيا).

طلوع الشمس.



الأفضل الصلاة في أول الوقت

المسارعة إلى فعل الخير هي الأولى والأبرأ للذمة، قال تعالى (فَاسْتَبًقُواْ الْخَيْرَاتً) [البقرةـ148]، فالأفضل تقديم الصلاة في أول الوقت إلا إذا اشتد الحر، فيفضل تأخير صلاة الظهر، قال النبي صلى الله عليه وسلم:(إذا اشتد الحر فابردوا عن الصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم) [رواه البخاري ومسلم]، ويفضل تأخير العشاء إذا لم يحصل مشقة لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخرها وقال (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالصلاة في هذه الساعة) [رواه البخاري ومسلم].

الأوقات التي ينهى فيها عن النوافل المطلقة

1ـ من الفجر حتى ارتفاع الشمس قيد رمح وارتفاع الشمس يقدر بزمن ربع ساعة بعد الشروق.

2ـ عندما تكون الشمس في كبد السماء (وسط السماء) ويقدر بربع ساعة تقريباً قبل دخول وقت الظهر.

3ـ من صلاة العصر حتى غروب الشمس لحديث النبي صلى الله عليه وسلم (لا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس ولا بعد الفجر حتى تطلع الشمس) [رواه البخاري]، ويستثنى من ذلك قضاء الفوائت لقول النبي صلى الله عليه وسلم (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها) [رواه مسلم]، وكذلك ذوات الأسباب كتحية المسجد.

نسأل الله أن يجعل أوقاتنا معمورة بطاعته، وأن يوفق الجميع ويتقبل منهم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



تاريخ النشر: الاثنين 14/1/2008

الإبانة - جريدة الوطن الكويتية

اقرأ أيضاً :



Fatal error: Call to undefined function session_unregister() in /home/alsunna/public_html/includes/classes/cUtil.php on line 127